الرئيسية / أخبار عالمية / احتراق السوق القديمة في حلب مع احتدام القتال في سوريا
احتراق السوق القديمة في حلب مع احتدام القتال في سوريا

احتراق السوق القديمة في حلب مع احتدام القتال في سوريا

متابعه ..كارم عز

 

بيروت (رويترز) – احترقت مئات المتاجر في السوق القديمة بمدينة حلب يوم السبت في الوقت الذي يحتدم فيه القتال بين مقاتلي المعارضة وقوات الحكومة في أكبر المدن السورية مما يهدد بتدمير موقع تاريخي مسجل لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو).

وتقول جماعات للنشطاء مثل المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الانتفاضة الشعبية التي تحولت إلى حرب اهلية أسفرت حتى الان عن سقوط أكثر من 30 ألف قتيل.

ولكن إضافة إلى الخسائر الفادحة في الأرواح أصبحت العديد من الكنوز التارخية في سوريا أيضا ضحية للانتفاضة المستمرة منذ 18 شهرا والتي حولت أجزاء في بعض المدن السورية إلى حطام.

وكان المعارضون الذين يقاتلون من أجل الاطاحة بالرئيس بشار الأسد أعلنوا يوم الخميس بدء عملية جديدة في حلب المركز التجاري الرئيسي في سوريا إلا أن أيا من الجانبين لم يحقق فيما يبدو مكاسب كبيرة.

وفي حلب قال نشطاء يتحدثون عبر موقع سكايب على الانترنت ان قناصة الجيش السوري يجعلون من الصعب الوصول إلى سوق المدينة – وهو السوق الاثري الذي يضم ممرات حجرية وواجهات خشبية في المدينة القديمة والتي كانت احد مراكز الجذب السياحي.

واظهرت المقاطع المصورة المنشورة على الانترنت سحبا سوداء كثيفة من الدخان تتصاعد في سماء المدينة.

وقال نشطاء إن الحريق ربما بدأ جراء قصف واطلاق نيران شرس يوم الجمعة وأشاروا إلى أن ما بين 700 وألف متجر دمرت حتى الآن. ويصعب التأكد من هذه الروايات لأن الحكومة تحول دون دخول وسائل الاعلام الأجنبية.

ومدينة حلب القديمة واحدة من عدد من المواقع في سوريا التي أدرجتها اليونسكو ضمن مواقع التراث العالمي المعرضة للخطر الآن جراء القتال.

وتعتقد منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) أن خمسة من المواقع الستة الاثرية في سوريا وبينها مدينة تدمر الصحراوية القديمة وقلعة الحصن وأجزاء من دمشق القديمة تأثرت بالقتال

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ومقره بريطانيا إن قوات الأسد ومقاتلي المعارضة يتبادلون الاتهامات في اندلاع الحريق.

ووقعت اشتباكات عنيفة قرب عدد من المواقع العسكرية في حلب مساء يوم السبت.

وقال نشطاء ان قوات المعارضة تواجه القوات الحكومية خارج قاعدة النيرب الجوية.

وقال المرصد ان الاشتباكات قرب القاعدة الجوية التي تستخدم للتدريب المدفعي اسفرت عن اندلاع النيران في بناية قريبة وعن مقتل ثلاثة اشخاص.

وأفاد نشطاء أيضا بوقوع اشتباكات شرسة عند باب أنطاكية وهو بوابة حجرية تؤدي إلى مدينة حلب القديمة وتقع على طرق التجارة القديمة. ونجت هذه البوابة من سلسلة من الحكام على مدار تاريخ بنائها بين القرنين 12 و17 الميلاديين.

وقال مقاتلون من المعارضة إنهم سيطروا على البوابة إلا أن بعض المعارضين قالوا إن القتال مستمر ولم يسيطر أي من الجانبين على البوابة بعد.

وقال نشط جرى الاتصال به هاتفيا وطلب عدم نشر اسمه “لم يحقق أحد مكاسب بحق هنا.. الوضع قتال وقتال وناس تهرب في فزع.”

وأضاف أن الجثث ملقاة في الشوارع والسكان لا يخرجون لنقلها خوفا من القناصة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن اكثر من 40 شخصا لقوا حتفهم في القتال في أنحاء سوريا

ويعكس الجمود العسكري في سوريا جمودا دبلوماسيا مع تواصل الخلاف بين القوى الكبرى بشأن كيفية التصرف في مواجهة الازمة. وبينما تدعم دول غربية وعربية خليجية المعارضة يبدو اغلب الدول محجما عن التدخل بينما تدعم كل من روسيا والصين وايران الاسد.

وتحولت الانتفاضة ضد اربعة عقود من حكم اسرة الاسد والتي بدأت في مارس آذار 2011 من احتجاجات سلمية إلى تمرد مسلح تسيطر فيه المعارضة على اراض في حلب وعلى بلدات في الريف بشمال سوريا.

واقترب القتال من المناطق الحدودية السورية ووصلت بعض القذائف إلى اراضي لبنان والعراق وتركيا. وحذرت تركيا من انها ستتخذ اجراءات اذا وصل اطلاق النار إلى اراضيها مرة أخرى. وكانت قذيفة مورتر قد اصابت بلدة بجنوب شرق تركيا يوم الجمعة.

وقال مستشار للزعيم الأعلى لإيران ان الأسد سيتمكن من إخماد الانتفاضة وتحقيق نصر على الولايات المتحدة وحلفائها في خطوة ستكون ايضا نصرا لإيران.

ونقلت وكالة انباء الجمهورية الاسلامية الايرانية عن علي اكبر ولايتي قوله “انتصار حكومة سوريا على المعارضين في الداخل وامريكا وانصارهم الغربيين والعرب الآخرين يعد انتصارا للجمهورية الإسلامية الايرانية.”

واضاف “انتصار الحكومة السورية اكيد.”

وتحدث نشطاء عن اشتباكات جديدة في دمشق وبعض ضواحيها وقالوا ان قوات الامن تضرم النار في منازل بينما تحلق طائرات الهليكوبتر على ارتفاع منخفض.

وعثر على جثث 12 رجلا على الاقل في ضاحية قدسيا بشمال غرب دمشق. وظهر في مقطع مصور نشر على الانترنت عدة صفوف من الرجال -يبدو ان بعضهم تعرض لاطلاق الرصاص- مسجاة على الارض في غرفة بدت جدرانها ملطخة بالدماء.

واتهم بعض سكان دمشق القوات الحكومية باعدام اشخاص دون محاكمة في مناطق تسيطر عليها المعارضة.

وقال احد النشطاء “لا يمكنهم القبض على الجميع لذا يستخدمون اساليب القتل. يدخلون منطقة يسيطر عليها الثوار ويبحثون عن الاشخاص الذين يريدونهم ثم يقتلونهم.”

ويدافع الاسد دائما عن حملته الامنية الضارية التي يشنها ضد معارضيه ويقول ان قواته تقاتل متشددين اسلاميين يتلقون تمويلا من الخارج.

وقرأ معارض جرى الاتصال به هاتفيا رسائل نصية أرسلت إلى الهواتف المحمولة السورية منذ أن أعلن المعارضون في حلب هجومهم الجديد. وتطلب الرسائل من المعارضين الاستسلام.

وتقول احدى الرسائل “أيها المتورط بحمل السلاح ضد الدولة: من قبضوا الأموال باسمك وضعوك بين خيارين.. إما أن تقتل في مواجهة الدولة وإما أن يقتلوك للتخلص منك.. الدولة أرحم لك.. فكر وقرر.

عن admin

شاهد أيضاً

جهاديين

القبض على جهاديين كانوا يحاولون الفرار سباحة من سرت

تم اعتقال جهاديين كانوا يفرون سباحة من مدينة سرت معقلهم السابق الذي باتوا يتحصنون في …