الرئيسية / أخبار الإقتصاد / ااعترافات مثيرة أطلقها خبراء البورصة تعليقا علي حالة الوعكة الصحية التي اصابت مؤشرات البورصة خلال جلسة الخميس الماضي.

ااعترافات مثيرة أطلقها خبراء البورصة تعليقا علي حالة الوعكة الصحية التي اصابت مؤشرات البورصة خلال جلسة الخميس الماضي.

ملك موسي

اصابت مؤشرات البورصة خلال جلسة الخميس الماضي.. والتي شهدت تراجعا ملحوظا.. لم يكن سببه احداث العنف في اليونان واستخدام زجاجات المولوتوف في الرد علي برنامج التقشف العام الذي أعلنته الحكومة اليونانية نتيجة للأزمة المالية الطاحنة التي يعيشها هذا البلد الجميل والذي كان له التأثير الحاد علي معظم البورصات العالمية وعلي رأسها البورصة الامريكية ولكن السبب الرئيسي في تراجع المصرية هي عمليات جني الارباح وحمي البيع التي اصابت المستثمرين سواء كانوا مصريين أو عرب وأجانب.. ولنعرض هذه الاعترافات.
ياسر سعد طلبة رئيس شركة الأقصر للأوراق المالية يقول: إن عمليات جني الارباح هي من الأسباب تراجع مؤشرات البورصة الخميس الماضي حيث تعاملات الاسبوع ماعدا الخميس انتعاشة ملحوظة في اسعار الاسهم.
اضاف: بالطبع احداث العنف الشديدة التي شهدتها اليونان خلال الاسبوع الماضي واستخدام زجاجات المولوتوف لأول مرة في بلد أوروبي لم تؤثر بشكل مباشر علي البورصة المصرية.. ولكنها اثرت علي جميع البورصات العالمية خصوصا الاوروبية والامريكية.. لأن هناك حالة رعب اصابت الاسواق الأوروبية لخوفهم من سقوط اليونان وانتشار العنف فيها بسبب اجراءات التقشف القاسية وانتقال هذه العدوي إلي الدول الأوروبية الاخري التي تعاني من المشاكل الاقتصادية وعلي رأسها اسبانيا.
قال: نعم أنا مع نقل تبعية هيئة الرقابة المالية إلي الدكتور هشام قنديل رئيس الوزراء كما هو متبع مع البنك المركزي المصري.. وكلنا نعلم عندما كانت البورصة تابعة لوزير الاستثمار خلال النظام السابق.. ساعد ذلك علي تغلل ابناء الرئيس المخلوع ورجال مبارك في البورصة المصرية وحدوث تلاعبات واسعة النطاق في حركة التعاملات من خلال الاموال الساخنة التي كانت تضخ داخل المقصورة وعمليات تسخين الأسهم.. وكان ضحايا هذه التلاعبات من المستثمرين الصغار الذين أفلسوا وضاعت أموالهم بسبب الحيتان الكبار.
قال: إن الشركات الكبري عادت إلي حلبة المنافسة مرة أخري بعد ان سيطرت اسهم الشركات الصغري “الأسماك الصغيرة” طوال الجلسات الماضية مما يؤكد أن كبار البورصة عائدون للمنافسة الشرسة مشيرا عندما تعود البورصة إلي طبيعتها المعهودة سوف تتأثر بالأحداث الخارجية أما الآن فإن الاحداث الداخلية هي المؤشر الرئيسي في ارتفاع وانخفاض حركة التعاملات.
قال: تراجعت جميع مؤشرات البورصة خلال جلسة الخميس وسجل المؤشر الرئيسي ايجي اكس 30 انخفاضاً بلغ 1.38% ومؤشر 70 بواقع 0.88% ومؤشر 100 بمقدار 0.92% وبلغت قيمة الخسائر نحو 750 مليون جنيه.
قال: انخفض سهم اوراسكوم تيلكوم ليسجل 379 قرشا مقابل 389 قرشا وسهم اوراسكوم للانشاء 287 جنيها مقابل 292 جنيها وسهم طلعت مصطفي 554 قرشا مقابل 570 قرشا وهيرمس القابضة 12 جنيها مقابل 12.6 جنيه.
محسن عادل نائب رئيس الجمعية المصرية لدراسات التمويل والاستثمار قال إن الارتفاعات التي شهدتها البورصة الاسبوع الماضي قد تأثرت بجني الارباح الذي ظهر علي عدد من الاسهم القيادية بالاضافة إلي حدوث تناقص نسبي في قيم التداولات مع حدوث تحول في القوي الشرائية في اتجاه المتعاملين المصريين مع حدوث نشاط من جانب المتعاملين العرب مشيرا إلي أن البورصة تسبق الاحداث وهي الآن تسبق النتائج الايجابية للجهود الكبيرة التي تبذلها الحكومة الحالية لإعادة بناء الاقتصاد وجذب الاستثمارات من كل مكان في العالم.
أشار إلي أن السوق يشهد عمليات جني الارباح بصورة صحية وطبيعية بعد الارتفاعات القوية التي شهدتها السوق مؤخرا وأضاف قائلاً: لا أتوقع أن تكون “هناك عمليات جني أرباح” بشكل موسع مؤكدا أنه لا يجب أن نفرط في ردود الافعال في ظل قدره السوق علي استمرار النشاط خلال الفترة القادمة والتي سترتبط في الأساس بالتطورات المتوقعة في الوضع السياسي والاقتصادي بالاضافة إلي استمرارية اجتذاب سيولة جديدة وتعزيز المرونة الاستثمارية للسوق إذا ما حدثت أي عمليات جني أرباح أو ضغوط استثنائية علي السوق.
وتوقع أن تكون تقديرات نتائج الشركات للربع الثالث المحفز الأكبر لأداء أسواق الاسهم المحلية خلال الفترة القادمة مشيرا إلي أنه بعد فترة تأثر فيها السوق بالعوامل الخارجية سواء العوامل السياسية أو العوامل الاقتصادية فانه من المتوقع أن يعود السوق خلال الفترة القادة للتأثر بالعوامل الداخلية وأن تعود السيطرة للمشترين مجددا منوها إلي أن التأثير الفعلي للاصلاحات الاقتصادية والسياسية المرتقبة سيكون علي المدي المتوسط مع ارتفاع شهية المخاطر وتوفر رءوس الأموال لدي المستثمرين.
وقال نائب رئيس الجمعية المصرية لدراسات التمويل والاستثمار. إنه من الضروري إعادة النظر في الاجراءات الاحترازية طالما هناك استقرار في الأوضاع السياسية والأمنية. مشيرا إلي أن أوضاع البورصة المصرية حاليا أفضل بكثير علي صعيد التوازن في حركة الاسهم بجانب التحسن في أحجام التداول. الأمر الذي يؤكد العودة التدريجية لتعافي البورصة المصرية. مشددا علي ضرورة أن يتم ذلك بشكل تدريجي. موضحا أنه يجب الحذر في أي قرارات بهذا الخصوص لضمان تحقيق الاستقرار التام داخل سوق المال موضحا أن عودة الاجراءات الاحترازية من جديد بالسوق المصري يعد أمرا جيدا في ظل افتقاد المستثمرين والمتعاملين المزيد من الأدوات المالية لمواصلة استثماراتهم في البورصة. مؤكدا ضرورة تمتع الاسواق المالية بتنوع الآليات المالية بها. وذلك لدعم قدرة المساهمين علي اتخاذ قراراتهم الاستثمارية بصورة سليمة.
اضاف انه يجب مراعاة عودة قيم واحجام التداول لمستوياتها الطبيعية عند النظر في إلغاء أي من الاجراءات الاحترازية بالبورصة. والنظر إلي كل اجراء احترازي علي حدة. حسب طبيعته وتأثيره. منوها إلي ضرورة أن يتم ذلك من خلال التنسيق والتشاور التام والكامل فيما بين البورصة والهيئة العامة للرقابة المالية المصرية مشيرا إلي أن تفعيل بعض الآليات بسوق المال المصري قد يؤدي إلي تحسن أداء السوق في الوقت الحالي بصورة تدريجية. مؤكدا ان وضوح الرؤية والاستقرار السياسي هما الداعم الرئيسي للسوق حاليا. مشيرا إلي أن اصلاح هذه الآليات يعد تمهيدا لفترات ما بعد الاستقرار. ويجب علي الجميع ألا يتعجل نتائج هذه الإصلاحات الآن. مؤكدا أن مثل هذه القرارات تعكس استجابة الجهات الرقابية والتنظيمية لمقترحات الجمعيات والمتعاملين والفاعلين بالسوق لتطوير سوق المال المصري.

عن admin

شاهد أيضاً

12932801_10209427558229564_4971120091023643478_n

عادل عمار : ضغوط جديدة على الجنية مع رفع الفائدة الأمريكية

كتبت : هند هيكل صرح الدكتور عادل عمار ل ” زووم نيوز “ أن القرار …