الرئيسية / تحقيقات / إسرائيل تتعرض لأعنف هجمات الهاكرز فى تاريخها فى ذكرى الهولوكوست المزعومة
اسرائيل

إسرائيل تتعرض لأعنف هجمات الهاكرز فى تاريخها فى ذكرى الهولوكوست المزعومة

كتبت/ منى النبوى

تعرضت إسرائيل مساء أمس السبت، لأعنف هجمات “الهاكرز” فى تاريخها، حيث بدأت مجموعة “أنونيموس” الدولية لقراصنة الانترنت بالتعاون مع نشطاء مؤيدين للفلسطينيين بشنّ الهجوم الإلكترونى الشامل، بعد أن أعلنوا مؤخرًا نيّتهم القيام بذلك احتجاجا على السياسات الإسرائيلية فى المنطقة.

حيث تمكّن القراصنة من اختراق وإيقاف عدة مواقع لمؤسسات إسرائيلية بارزة مثل موقع مجلس الوزراء الإسرائيلى، ووزارة الدفاع الإسرائيلية، والتعليم، والاستخبارات، وسوق الأوراق المالية، والمحاكم الإسرائيلية، وشرطة تل أبيب، وحزب كاديما، وبنك القدس، وعدد آخر من الوزارات الإسرائيلية، كما أعلنوا الحصول على أرقام بطاقات الائتمان لعدد من الإسرائيليين واختراق حسابات البريد الالكترونى لعدد آخر كبير.

ونشر القراصنة “فيديو” مدته 2:38 دقيقة يؤكد إزالة “الكيان الصهيونى” من شبكة الإنترنت، متوعّدين تل أبيب بسبب جرائمها ضد الإنسانية، ووسائل إعلامها المخادعة، وسياسيتها الماكرة، ومؤكدين فى الوقت ذاته أنّ الدولة العبرية لا تستحق الوجود، وأن مجموعة الـ”انونيموس” ستركّز غضبها ضد إسرائيل.

وفور نشر الفيديو على موقع الـ”يوتيوب” أعلنت إسرائيل عن إصابة عشرات المواقع الحكومية، والمحلية بالشلل التام جرّاء الهجمات العنيفة تحت اسم “عملية إسرائيل OpIsrael”.

وقالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية، إنه كان من المزمع انطلاق العملية صباح اليوم الأحد، إلا أن الهجمات الإلكترونية بدأت مبكرًا مساء السبت لتحقق مفاجئة لإسرائيل، حيث اخترقت مواقع حكومية إسرائيلية ومواقع بارزة لجامعات ومؤسسات بنكية وتجارية هناك بالإضافة إلى الآلاف من الصفحات الإسرائيلية على شبكات التواصل الإجتماعى وموقع الفيس بوك.

ووضع القراصنة رسائل مختلفة داعمة للأسرى والقضية الفلسطينية، وأخرى مندّدة بالسياسة الإسرائيلية تجاه الفلسطينيين على المواقع المُختَرَقة، إلا أن أغلب تلك المواقع أُغلِقَت تمامًا وذلك لحين التعامل مع الاختراق وإعادتها مرة أخرى.

فيما قالت صحيفة “هاآرتس” الإسرائيلية صباح اليوم الأحد، أن نحو 19 ألف حساب إسرائيلى على مواقع التواصل الاجتماعى تم اختراقه، وذلك فى اليوم الذى كانت تستعد فيه إسرائيل لإحياء ذكرى “المحرقة النازية” المزعومة، أو “الهولوكوست”.

ومن جانبها.. أوضحت صحيفة “معاريف” الإسرائيلية أن المهاجمين تمكّنوا من اختراق موقع 144 التابع لشركة الاتصالات “بيزك” ومواقع لشركات تجارية وحسابات فيسبوك كما تمكنوا من نشر تفاصيل بطاقات ائتمان لموطنين إسرائيليين.

ووصفت القناة الثانية التلفزيون الإسرائيلى الهجمة الإلكترونية بأنها حرب تشن على إسرائيل، كما وصفت وسائل إخبارية محلية إسرائيلية الهجمة الإلكترونية بأنها الأكبر من نوعها.

وأوضح القراصنة القائمون على العملية عبر حسابهم الرسمى على موقع تويتر استمرار هجومهم الإلكترونى ضد المواقع الإسرائيلية وبعض الحسابات لناشطين داعمين للسياسة الإسرائيلية تجاه الشعب الفلسطيني، حيث يأملون أن يصل أصوات الفلسطينيين إلى العالم عبر تلك الهجمات.

الجدير بالذكر أن بعض التقارير الإخبارية رصدت هجمات إلكترونية انتقامية نفذها قراصنة إسرائيليين استهدفوا مواقع باكستانية وفلسطينية، إلا أن هجمات قراصنة “انونيموس” تبقى ذات الأثر الأكبر خاصة بعد توقف نحو 14 موقعا إلكترونيا تديره الحكومة الإسرائيلية تماماً عن العمل.

عن admin

شاهد أيضاً

15208068_1823513311253279_51244037_n

المستشفى المركزى بـ البدرشين مخصصة ونموذج للخدمات الطبية المميزة

تحقيق : اسلام عواد – دنيا سعد – مالك احمد – تعتبر مستشفي البدرشين المركزي …