الرئيسية / أخبار سياسية / أزمة بجريدة حزب النور …والصحفيون يقاضون يونس مخيون
700c5db2-db6a-410f-b538-219ca943b396

أزمة بجريدة حزب النور …والصحفيون يقاضون يونس مخيون

أعلن الصحفيون العاملون بجريدة النور الجديد التابعة لحزب النور الذراع السياسية للدعوة السلفية، عزمهم الاعتصام بمقر نقابة الصحفيين وتحرير محاضر ضد الدكتور يونس مخيون رئيس حزب النور السلفي، وذلك لتجاهل القائمين على الحزب في الوقت الحالي بمشاكل المحررين التي طرحوها عليهم مرار وتكرارًا دون جدوى أو حتى آلية للحل، بعد أن توقفت الصحيفة عن الصدور منذ نوفمبر الماضي ما أدى إلى تفويت فرص التحاق المحررين بنقابة الصحفيين أكثر من مرة، إضافةً إلى عدم دفع رواتب لهم على كل تلك الفترة رغم انهم معينون بعقود رسمية ومسجلة.
يقول الزميل أحمد إسماعيل محرر الشؤون العربية بالصحيفة، أنه تم غلق الجريدة منذ العدد رقم 42، بعد أن عمل وزملائه من الصحفيين بجد وإخلاص وتفاني وحب للقيام بالصحيفة على الوجه الأمثل، مشيرًا إلى تقاضيهم مرتبات زهيدة تتراوح بين 200 و800 جنيه ولم يكن لديهم عقود عمل، مردفًا بالقول “كان الأمل في الله ثم في القائمين على الحزب أن يتم تعيننا وإدراجنا ضمن جداول نقابة الصحفيين في أقرب فرصة ولكنها ظلت وعود فقط”.
وتابع: حصلت مشكلات بين قطبي الحزب آنذاك معسكر الدكتور عماد عبد الغفور رئيس حزب الوطن الحالي والرئيس السابق للنور، ومن الجهة الأخرى معسكر الدكتور أشرف ثابت كما هو متعارف عليه إعلاميًا.
وفي الأخير أوقفت الجريدة، وشرد الصحفيين وأوقفت المرتبات وصاروا بلا عمل وسائت حالتهم النفسية والمادية، كما أن حلمهم في التعيين ودخول النقابة بدى وكأنه يتبخر فجأة..فتطوع مجموعة من الأخوة الصحفيين بالتوسل والاتصال محاولة للالتقاء ـ التي كانت في الحقيقة شاقة ومحيرة ـ بالدكتور عماد حينذاك واستطعنا مقابلته، ولم يسفر ذلك عن شيء، ثم بعدها قمنا بتحرير محاضر ضده بقسم شرطة المعادي، وفي النهاية توسط أحد المحامين بيننا والدكتور عماد، وقام الأخير بواجبه جزاه الله خيرًا عليه، وتم تعيننا، وبعدها بحوالي 48 ساعة قرر الدكتور عماد أن يحلق بعيدًا عن حزب النور.
وأضاف: قاومنا جروح الانتظار والتوسل وتسامحنا وشكرنا الدكتور عماد واعتبرنا ان هذا فضلا وجب الشكر عليه وإن كان صنيعه بدى للبعض منقوصًا بعض الشيء ـ اكتفي بالتلميح ـ.
بعد ذلك كانت وجهتنا نحو الشيخ يونس وكنا نحاول الاتصال بالشيخ ياسر برهامي ولم يكن يرد علينا وأرسلنا له رسائل عدة لا نزال نحتفظ بتواريخها ونصوصها، وكذلك المحاولات كانت متواصلة مع الشيخ يونس مخيون رئيس الحزب، وأيضًا الأستاذ نادر بكار، وكانت ردودهم بعد ملل إلحاح لم تكن تسمن أو تغني من جوع وشيعت مطالبنا بجفاء

عن admin

شاهد أيضاً

15129610_10211102977189676_7237154038390597768_o

بالصور.. 82 من سجناء العفو الرئاسي يغادرون سجن طره

إثر قرار أصدره الرئيس عبد الفتاح السيسي، يوم أمس الخميس، بالعفو عن 82 من السجناء …