الرئيسية / أخبار رياضية / أجواء خاصة في “مواجهة الزعيمين” العين والهلال
201322693256494734_20

أجواء خاصة في “مواجهة الزعيمين” العين والهلال

محمد الشناوى

يتطلع العين الإماراتي بطل نسخة 2003 إلى بداية قوية عندما يستضيف الهلال السعودي غداً الأربعاء في العين في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الرابعة لدوري أبطال آسيا لكرة القدم.

وفي مباراة ثانية ضمن المجموعة ذاتها، يلعب الريان القطري مع الاستقلال الإيراني.

تحمل المباراة الأولى التي أطلق عليها تسمية “مواجهة الزعيمين” بالنظر إلى لقب الفريقين كونهما الأكثر تتويجاً بالدوري في بلديهما، الكثير من الأجواء الخاصة ما ينبئ بلقاء مثير سيكون الأبرز في الجولة الأولى.

وسيواجه الروماني أولاريو كوزمين مدرب العين ومواطنه لاعب الوسط ميريل رادوي فريقهما السابق، كما هي الحال مع ياسر القحطاني مهاجم الهلال.

وسبق لكوزمين أن درب الهلال من 2007 حتى 2009 لكنه أقاله في شباط/فبراير 2009، برغم قيادته إلى لقبي الدوري والكأس في الموسم السابق، ومن ثم إلى الاحتفاظ بلقب كأس ولي العهد. كما لعب رادوي مع الهلال من 2009 حتى 2011، في حين انضم القحطاني للعين الموسم الماضي بنظام الإعارة وفاز معه بلقب الدوري الذي كان غائباً عن خزائنه منذ ست سنوات.

وأعدت جماهير العين استقبالاً حافلاً للقحطاني الذي يحظى بشعبية كبيرة عندها، كما سترحب بكوزمين ورادوي على طريقتها في الدقيقتين 6 و19 من المباراة التي نفدت معظم تذاكرها فور طرحها.

وستكون المشاركة الثامنة للعين في البطولة بحلتها الجديدة التي انطلقت عام 2003 وكان أول من أحرز لقبها على حساب تيرو ساسانا التايلاندي (فاز 2-0 ذهاباً في العين وخسر 0-1 إياباً في طشقند)، قبل أن يحل وصيفاً في النسخة الثالثة عام 2005 بخسارته أمام الاتحاد السعودي في إياب المباراة النهائية 1-4 (الذهاب 1-1).

العين الذي سبق أن فاز على الهلال 2-0 في العين قبل أن يخسر إياباً 1-2 في الرياض عام 2006 يتطلع بقوة للمنافسة على لقب البطولة بالنظر إلى امتلاكه الأدوات الفنية القادرة على قيادته إلى منصة التتويج للمرة الثانية في تاريخه.

ويبدو العين حالياً في أفضل حالاته الفنية بغض النظر عن خسارته في الجولة الأخيرة من الدوري أمام دبا الفجيرة الأخير 0-1 في مفاجأة مدوية لم تؤثر على صدارته للدوري برصيد 40 نقطة وبفارق ست نقاط عن أقرب منافسيه.

كما تأهل العين، الذي لم يخسر سوى مرتين هذا الموسم في 25 مباراة خاضها في كافة المسابقات، إلى نصف نهائي الكأس بعد تجاوزه عقبة بني ياس القوية 2-1.

يعتمد الفريق الإماراتي العين على تشكيلة متكاملة تضم أسماء مميزة مثل الغاني أسامواه جيان متصدر ترتيب هدافي الدوري برصيد 21 هدفاً والأسترالي أليكس بروكسي والجناح الفرنسي جيريس كيمبو إيكوكو ورادوي، إضافة إلى عمر عبد الرحمن أفضل لاعب في كأس الخليج الحادية والعشرين.

كما يعتمد العين على لاعبين دوليين وأصحاب خبرة كالحارس داوود سليمان ومحمد أحمد ومهند العنزي وإسماعيل أحمد وعلي الوهيبي والمخضرم هلال سعيد.

بدوره، يخوض الهلال المباراة منتشياً بإحرازه الجمعة الماضي لقب كأس ولي العهد بعد فوزه على غريمه التقليدي النصر بركلات الترجيح 4-2 (الوقتان الأصلي والإضافي 1-1).

جاء الفوز باللقب ليعوض تعثر الهلال في الدوري حيث يحتل المركز الثاني برصيد 42 نقطة وبفارق سبع نقاط عن الفتح المتصدر.

يعول الهلال بقيادة المدرب الكرواتي داليتش زلاتكو على الثنائي الهجومي البرازيلي ويسلي لوبيز وياسر القحطاني اللذين سجلا 26 هدفاً من أصل 52 لفريقهما في الدوري.

كما يبرز الكولومبي غوستافو بوليفار والكوري الجنوبي بيونغ سو والبرازيلي أوزيا دي باولا ومحمد مسعد وياسر الشهراني وعبد الله الزوري ومحمد الشلهوب ونواف العابد.

الريان يستضيف الاستقلال

وفي المباراة الثانية، تنتظر الريان مهمة صعبة وشاقة في خطوته الأولى بالبطولة عندما يستضيف الاستقلال.

المشاركة هي الثامنة للريان في البطولة، منها خمس مشاركات في ظل نظامها الجديد مواسم 2005 ثم 2007 و2011 و2012 فضلاً عن النسخة الحالية، لكنه لم يوفق في اجتياز الدور الأول.

يخوض الريان المباراة وهو يعاني محلياً بعد تعادله الأخير مع الخريطيات ما أعاده إلى المركز الرابع وأفقده تماماً كل حظوظ المنافسة على لقب الدوري، خلافاً للاستقلال الذي يتصدر دوري بلاده ويقترب من استعادة اللقب.

وسيكون الريان مطالباً بتعطيل أهم وأبرز نقاط القوة في منافسه الإيراني وتتمثل بجواد نيكونام قائد الفريق وصانع ألعابه وعلي رضائي والعراقيين كرار جاسم وهوار ملا محمد اللذين يعرفان الريان جيداً لاحترافهما سابقاً في قطر.

فيما سيكون اعتماد الريان على البرازيليين نيلمار هداف الفريق وثاني هدافي الدوري وتاباتا والكوري الجنوبي تشو يونغ والأوروغواني الفارو.

بوهانغ-بكين غوان

تبرز مباراة بوهانغ ستيلرز الكوري الجنوبي بطل 2009 مع ضيفه بكين غوان الصيني غداً الأربعاء في الجولة الأولى من منافسات المجموعة السابعة.

وكان بوهانغ توج بطلاً في 2009 بفوزه على الاتحاد السعودي 2-1 في المباراة النهائية التي أقيمت في طوكيو، وكانت المرة الأولى التي يتم فيها اعتماد الدور النهائي من مباراة واحدة.

وفي المجموعة ذاتها، يلعب سانفريتشي هيروشيما الياباني مع بونيودكور الأوزبكي.

وفي المجموعة الثامنة، يلتقي سنترال كوست مارينرز الأسترالي مع سوون بلووينغز الكوري الجنوبي وغويزهو الصيني مع كاشيوا رايسول الياباني.

ويحمل أولسان الكوري الجنوبي لقب النسخة الأخيرة التي فاز في مباراتها النهائية على الأهلي السعودي بثلاثية نظيفة.

عن mohamed alshenawy

شاهد أيضاً

15338705_1844326199182829_993531512611261578_n

“صدقى صبحى” يكرم أبطال مصر العسكريين والأولمبيين

كتبت : آية فراج كرم اليوم الاثنين الموافق 5 من ديسمبر الجارى الفريق أول “صدقي …