الرئيسية / أخبار عاجلة / ندوة بكلميم لمقاربة موضوع التراث الثقافي اللامادي بواد نون ومدى تثمينه في أفق تصنيفه

ندوة بكلميم لمقاربة موضوع التراث الثقافي اللامادي بواد نون ومدى تثمينه في أفق تصنيفه

 

تشهد مدينة كلميم بوابة الصحراء ابتداء من 22 يوليوز 2018 وإلى غاية 28 منه فعاليات مهرجان أسبوع الجمل في نسخته الثامنة تحت شعار “كلميم – واد نون: الفنون التراثية واللامادية تجذر واستمرارية”، والذي ينظم سنويا من طرف جمعية مهرجان كلميم للتنمية والتواصل، وتعرف هذه التظاهرة فقرات متنوعة تشمل: سباقات الهجن، الفروسية، معرض للصناعة التقليدية، خيمة الشعر، إلى غير ذلك من الفقرات المتنوعة التي تشهدها هذه التظاهرة المهمة، ويعد مهرجان أسبوع الجمل بكلميم الذي ينظم كل سنة فعلا ثقافيا من خلال احتضانه لجميع مظاهر الحياة اليومية القائمة في حماية وإنعاش التراث اللامادي لمجتمعات المنطقة، كما يعد تعبيرا عن التراث الثقافي العالمي، فهو يستحق أن تتم صيانته وتنميته للحفاظ عليه كثقافة حية، باعتباره ملتقى لقبائل المنطقة يسمح بالالتقاء والانفتاح على العالم في جو يطبعه التسامح والسلام. ويضفي المهرجان قيمة وأهمية خاصة على مجموعة من المواد والتقاليد الشفهية التي تشكل التراث الشفهي لقبائل المنطقة في كل الغرب الصحراوي للمغرب والجزائر وموريتانيا ومالي والسنغال.
وعلى هامش المهرجان سوف يتم تنظيم ندوة علمية وطنية مهمة حول موضوع “التراث الثقافي اللامادي بواد نون بين التأهيل ورهان التثمين في أفق التصنيف”، وذلك يوم الأربعاء 25 يوليوز 2018 على الساعة السادسة مساء بالخزانة الوسائطية، ندوة سيؤطرها العديد من الأساتذة والباحثين والمهتمين من خلال مداخلات علمية متنوعة ستسلط الضوء على تيمة الموروث الثقافي اللامادي لمنطقة واد نون الذي يتميز بالتنوع والغنى، وإبراز مدى صونه وحمايته من الاندثار في أفق تصنيفه.
ويرتكز موضوع هذه الندوة على محورين أساسيين:
– المحور الأول: له صبغة عامة، ويهدف إلى حصر الإشكالية في سياقها المعرفي، وتوطينها في ظرفيتها الخاصة المتسمة بالراهنية والحدة، وذلك من خلال العناصر التالية:
. طرح إشكالية التراث الثقافي اللامادي بالمغرب نظريا وإجرائيا
. التعرف على منظور السياسة العمومية الوطنية في مجال إنقاذ الموروث الثقافي اللامادي، والاستراتيجية المتبعة في تدبيره.
. استعراض حصيلة تجارب من مختلف ربوع المغرب اندرجت فيها عملية إعادة الاعتبار للموروث الثقافي اللامادي في سياق تثمينه في مشاريع ثقافية تنموية، بهدف استجلاء مقاربتها وصيغ تدبيرها ومنحاها الحالي والمستقبلي.
– المحور الثاني: له بعد محلي صرف، بحيث يطرح ملف التراث الثقافي اللامادي بواد نون الموسوم بالتعدد والغنى بفضل تداخل الثقافة الحسانية والأمازيغية، وذلك بالتركيز على العناصر التالية:
. رصد تجربة مهرجان أسبوع الجمل الذي يعد تراثا لاماديا، لتبيان المعاني والدلالات واستشراف آفاق تصنيفه وطنيا ودوليا.
. استجلاء عناصر من أجل بلورة مشروع يرتقي بمهرجان أسبوع الجمل إلى مصاف المهرجانات الوطنية والدولية
كما تسعى هذه الندوة حسب منظميها إلى أن تخرج بتوصيات وآليات كفيلة بالمحافظة على هذه التراث الثقافي اللامادي الذي تختزنه المنطقة، من خلال التأكيد على أنه لا ينبغي فقط التعريف بهذا التراث بل إلى منحه قيمة مضافة من الفائدة والبعد الجمالي، ويشكل هذا المشروع المتمحور حول تسليط الضوء على تراث إنساني ولادة شكل جديد من الممارسة الثقافية تكون في متناول كل الفئات، والتأكيد على أن أولى حلقات تدابير الصون يجب أن تستحضر حاملي هذا التراث الحقيقيين من الجماعات والمجموعات والأفراد.

عن Douae El Arouch

شاهد أيضاً

هكذا استقبل أدباء مصر هزيمة المنتخب من روسيا

بقلم: محمد الجداوي تفاعل أدباء وكتاب ومثقفون مصريون مع هزيمة المنتخب المصري أمام نظيره الروسي …

اترك تعليقاً