أخبار سياسية

ناشطة سوريا: الشعب السورى لم يكن له وجود فى الدولة السورية

متابعة: سلمى عبد العزيز

 

الشعب السوري تعامل كـ”عمال” في مزرعة آل الأسد
“درعا” أولى المدن التي أشعلت شرارة الثورة السورية
الشعب السوري “مذهول” من رد فعل العرب والمجتمع الدولي
قالت الناشطة والصحفية السورية سعاد خيبة، إن مدينة “درعا” أولى المدن السورية التى تحركت وكسرت جدار الصمت بالعبارات الثورية على الجدران، مؤكدة أن سوريا شهدت حالة من الحراك قبل الإنطلاق الرسمي للثورة.
وأضافت خيبة، خلال استضافتها ببرنامج “نساء في السياسة” الذي تقدمه الإعلامية أسما راجح، على فضائية “الغد العربي” أن خروج أهالي دوما من ريف دمشق ليتظاهروا من أجل “درعا” شىء جديد على الشعب السوري مرددين هتافات “بالروح بالدم نفديكي يا درعا”.
وأشارت الناشطة السورية إلى أن هناك منظمات دولية وحقوقية تدخلت من أجل إطلاق سراح الناشطة “طل الملوحى”، إلا أنها لازالت داخل سجون النظام حتى الآن.
وقالت خيبة، أن “الملوحى” فتاة في السابعة عشر من عمرها وتم اعتقالها قبل الثورة بسنة واحدة على أنها جاسوسة تعمل لصالح الكيان الصهيوني، وهذه القصة تركت أثر في قلب السوريين خاصة طريقة تصرف النظام تجاه هذه القضية، الأمر الذي يعطي صورة عن النظام بشكل عام بأنه نظام استبدادي أمني.
وأكدت أن الشعب السورى لم يكن له وجود فى الدولة السورية، وأن الشعب تحول لمجرد عمال فى مزرعة آل الأسد.
ولفتت إلى أن الشعب السوري يعيش حالة من الذهول والدهشة من رد فعل المجتمع الدولى والشعوب العربية تجاه ما يحدث في سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق