الرئيسية / اخبار الحوادث / نائب كبير الأطباء الشرعيين يفجر مفاجأة أمام النيابة “الجندى” مات مثأثرا بالتعذيب

نائب كبير الأطباء الشرعيين يفجر مفاجأة أمام النيابة “الجندى” مات مثأثرا بالتعذيب

متابعة/ منى عصام النبوى

فجر الدكتور محمود محمد على، نائب كبير الأطباء الشرعيين، مفاجأة أمام نيابة قصر النيل فى قضية مقتل الناشط السياسى محمد الجندى، حيث استبعد وفاته بسبب تعرضه لحادث سيارة، لأن عملية الدهس بالسيارة تنال الجسم كله، وليس جانبًا واحدا فقط، سواء الجانب الأيمن أو الأيسر، لأن إطار السيارة من المفترض إذا كان السائق يسير بسرعة جنونية أن يدهس المجنى عليه من أظافر قدميه حتى رأسه.

وقال نائب كبير الأطباء الشرعيين وأحد أعضاء اللجنة الثلاثية التي قامت بإعداد التقرير النهائي، أمام عمرو عوض مدير نيابة قصرالنيل، بعد أدائه القسم، إنه قام واللجنة المشكلة، بدراسة التقرير الذي كان قد أعد من قبل، والذى أشار إلى وفاة الجندي نتيجة حادث سيارة، إلا أنه بعد دراسة التقرير، ومضاهاته بالإصابات التي لحقت بالمجني عليه، وكيفية حدوثها.

وأضاف أنه من خلال الصور التي تم التقاطها للإصابات التي لحقت بالمجني عليه، وعددها 52 صورة، تبين إصابته باماكن متباعدة ومتفرقة من جسده، مما يؤكد أنه تعرض للضرب، سواء بآلة حادة أو بالأيدي، كما أن الإصابة بنزيف في المخ تنتج عن ارتطام الرأس بجسم صلب، أو التعدي عليها بالضرب، بواسطة آلة حادة، أو اللكم في مقدمة الرأس، ولكن الدهس بالسيارة لا ينتج عنه نزيف في المخ لأنه ينتج عنه تهشم في الجمجمة، وليس نزيف داخلي في المخ.

وأكد أمام النيابة أن وفاة الجندي وقعت إثر تعرضه للضرب والتعذيب، وسوف تستمع النيابة ظهر اليوم الخميس، لأقوال الدكتورة ماجدة القرضاوي كبير الأطباء الشرعيين بالإنابة، والدكتور محمد الشافعي، مدير إدارة التشريح بالطب الشرعي حول أسباب وفاة الجندي.

عن admin

شاهد أيضاً

من هو المستشار وائل شلبي ومن وراء انتحاره نفسيًا..فرحات شلبي دفنت الحقيقة معه

كتبت-ياسمينا محمد: في حادثه تدور حولها الكثير من الشكوك من قبل المواطنين، ومستخدمي مواقع التواصل …