أخبار عالمية

منظمة الصحة العالمية: مليون شخص أصيبوا بأمراض مختلفة خلال الأزمة في سوريا

متابعة / علي الموسوي
أفادت ممثلة منظمة الصحة العالمية إليزابيث هوف, يوم الخميس, ان مليون شخص أصيبوا بأمراض مختلفة خلال الازمة في سوريا, مشيرة إلى أن انتشار هذه الأمراض سببه “عدم وصول إمدادات الأدوية للمرضى بشكل منتظم”.
واشارت هوف, في مقابلة لوكالة الانباء (رويترز), الى انه “يوجد مليون شخص أصيبوا كنتيجة مباشرة للحرب. يمكنك أن ترى هذا حين تتجول في أنحاء البلاد حيث تجد الكثير ممن أصيبوا بإعاقات دائمة… هذه هي المشكلة الكبرى”.
ولفتت هوف الى” انتشار العديد من الامراض في سوريا مثل التيفوئيد والتهاب الكبد الفيروسي الوبائي, حيث تم تسجيل أكثر من 6500 حالة تيفوئيد هذا العام في أنحاء البلاد, فضلا عن 4200 حالة حصبة وهو المرض الأكثر فتكا بالأطفال في سوريا, اضافة الى الانخفاض الشديد في معدلات التطعيم من 90 في المئة قبل الحرب إلى 52 في المئة هذا العام وتلوث المياه, كما سجلت حالة إصابة واحدة بشلل الأطفال في عام 2014 بعد حملة تطعيم, غير أن أمراضا جديدة ظهرت على الساحة مثل داء النغف وهو مرض مداري ينتقل عبر الذباب”.
وتشهد عدة مناطق في سوريا تردي في الاوضاع الصحية, فضلا عن الحصار المفروض على عدة مناطق مما يمنع وصول المساعدات الطبية والاغاثية اليها, الامر الذي ادى الى انتشار اوبئة وامراض مختلفة بين السوريين غالبيتهم من الاطفال.
واردفت هوف ان “منظمة الصحة العالمية تمكنت من إيصال أدوية منقذة للحياة وإمدادات طبية بقيمة 13.5 مليون دولار عام 2014 أي أكثر من ثلاثة أمثال ما سلمته في العام الماضي”.
وياتي ذلك بعد ساعات من اعلان الامم المتحدة عن حاجتها إلى أكثر من 8.4 مليار دولار في عام 2015 لمساعدة 18 مليون سوري داخل بلادهم وفي الدول التي تستضيفهم.
واتهمت هوف “الحكومة السورية بأنها لا تزال تمنع وصول الإمدادات المستخدمة في الجراحات مثل الضمادات والمحاقن الى المناطق التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق