الرئيسية / أخبار سياسية / مؤسس ائتلاف أقباط مصر: دور البابا كطرف أوحد في حل الأزمات انتهى.. وعلى الدولة أن تقوم بدورها

مؤسس ائتلاف أقباط مصر: دور البابا كطرف أوحد في حل الأزمات انتهى.. وعلى الدولة أن تقوم بدورها

متابعه نورهان غريب

أوضح فادي يوسف مؤسس ائتلاف أقباط مصر، أن ما عناه الأقباط في العهود السابقة من أنظمة الحكام الفاشيين سياسيًا ودينيًا- على حد وصفه- قد أتى الوقت لوقف هذه المعاناة في ظل تكوين الدولة الجديدة والتي تسير على نهج ليس بسيئ لتعظيم هيبتها داخليًا وخارجيًا وتكريس مبادئ المواطنة الكاملة والمساواة والعدالة الاجتماعية دون تمييز.

وأضاف يوسف أن كل ما شاهدوه من تكرار لبعض الأخطاء التي تقوم بها هذه الدولة الجديدة تجاه شئون الأقباط وتحميلها بشكل مباشر أو غير مباشر على الكنيسة وقيادتها برغم الأحمال الثقيلة التي تتحملها الكنيسة القبطية الوطنية لحل مشاكل الأقباط وأصبح الإعلام والمسؤلون ينظرون للكنيسة في كل أزمة طائفية أو أحكام قضائية أو برلمان قادم وهي بالواقع رد الفعل ويتركون الفعل وتوابعه الصادمة لتتحمل الكنيسة نتائجه.

وتابع قائلًا “لقد جاء الوقت على الدولة أن تحتوي الكنيسة وليس مطلوبًا من الكنيسة أن تحتوي الدولة وأن دور البابا كطرف أوحد في حل الأزمات الطائفية قد انتهى وعلى حكومتنا أن تتحمل مسئوليتها في حل تلك الأزمات المفتعلة والمتكررة من جذورها”.

وطالب مؤسس الائتلاف الرئاسة المصرية ضرورة إبراز اهتمامها بالقضية القبطية وقطع شوط مهم فيها حتى تعطى للأقباط ضمانات مقبولة تؤكد أن هناك تغييرًا حدث فى منظومة الدولة فى تعاملها مع أبناء شعبها وبالأخص المهمشين والذين سبق تمييزهم وقمعهم فى المجتمعات الماضية.

وطالب الدولة ألا تضع الملف القبطى بملعب الكنيسة فقط وعليها أن تقوم بدورها في حل المشاكل المتعلقة بالأقباط والتدخل الحاسم فى بعض الأمور ومنها ما حدث مؤخرًا وبعد تولي السيسى رئاسة الجمهورية من أحكام بازدراء الأديان على معلمة قبطية وأخرى لشاب قبطي بالإضافة لعدم وقف تهجير أقباط من المطرية والسماح بالجلسات العرفية الجائرة واستمرار نزيف خطف الأقباط بسيناء والصعيد وذبح بعضهم وطلب فدية مبالغ فيها للبعض الآخر.

عن nourhan gharib

شاهد أيضاً

بالصور| توقيع بروتوكول ثلاثي بين «التضامن» و «مصر الخير» و «مؤسسة أجيال»

كتب: أمينة الزهاني تصوير: أحمد غنيم … شهد اليوم الأحد توقيع بروتوكول تعاون بين وزارة التضامن …