الرئيسية / أخبار رياضية / “كورة في الخمسينة” الوجه الأخر للعملة.. باب “البرتغال” مخلّع.

“كورة في الخمسينة” الوجه الأخر للعملة.. باب “البرتغال” مخلّع.

تقرير: شريف محمد

إذا أردت أن تحدث طفرة تدريبية وكروية في فريق ما هنا أو منتخب ما هناك، فعليك أن تضع في الحسبان الجمهورية البرتغالية ضمن خياراتك الإعتبارية للمديرين الفنيين للكرة، بل وتكون خيارات مدربي البرتغال لها الأولية لاسيما في القارة السمراء الإفريقية.

البرتغال لا تنضب:

وعلي الرغم من بزوغ نجم المدرب أو ال”Coach” البرتغالي كقيمة فنية لايستهان بها في عالم الساحرة المستديرة، إلا أنه وبالمثل المصري الشهير “باب النجار مخلع” تكمن لوغاريتمات الكرة البرتغالية نفسها، فبالنظر لتاريخ الكرة البرتغالية علي مستوى الأندية أو المنتخبات سنلاحظ ندرة بل بالفعل “إستحالة وصعوبة” التواجد الفعلي علي منصات التتويج الأوروبية والعالمية إلا من تتويج بطولة “كأس أمم أوروبا 2016” المنصرمة بفرنسا.

تصنيف مجلة “فور فور تو”:

حتى أنه وعلي حسب تصنيف مجلة ” فور فور تو” البريطانية عن قائمة أفضل 50 مدرب في العالم لعام 2015، كشفت عن تواجد ثلاث مدربين برتغاليين في القائمة وهم “ليوناردو جارديم” المدير الفني لموناكو الفرنسي في المرتبة الثانية عشر، “جورج خيسوس” المدير الفني لسبورتنج لشبونة البرتغالي في المرتبة الخامسة عشر و “جوزيه مورينيو” المدير الفني لتشيلسي الإنجليزي على رأس القائمة في المرتبة الأولي بين مدربي العالم.

“مانويل جوزيه”:

وإذا وجهنا النظر قليلاً لأندية ومنتخبات القارة السمراء سنجد الكثير والكثير من مدربي البرتغال أصحاب الفضل في إحداث طفرات فنية كبيرة في القارة السمراء، كأمثال “مانويل جوزيه” المدير الفني للنادي الأهلي وهو يعد من أشهر مدربي البرتغال في القارة السمراء في مطلع الألفية الجديدة لما حققه من قيادة فنية مذهلة للنادي الأهلي جعلته في مصاف كبار أندية العالم لاسيما وهو من أوصله لبطولة كأس العالم للاندية أعوام 2005، 2006 ثم 2012.

 

“باولو دواراتي”:

ايضا من البرتغاليين البارزين “باولو دواراتي” قائد منتخب بوركينا فاسو والذي أحرز معهم برونزية كأس أمم إفريقيا 2017 علي حساب منتخب غانا بعد أن قدم مردود أكثر من رائع طوال مباريات البطولة.

“جيسوالدو فيريرا”:

البرتغالي “جيسوالدو فيريرا” قائد نادي الزمالك لبطولة الدوري والكأس لعام 2015 وكان قاب قوسين أو ادني من إحراز الكأس الكونفيدرالية وكأس السوبر المحلي لنفس العام لولا سوء التوفيق الملازم للاعبيه وخروجهم من البطولتين علي يد النجم الساحلي التونسي والأهلي المصري.

 

وماذا بعد “أوجستوا إيناسيو”:

والعديد والعديد من المدربين البرتغاليين الذين سجلوا أسمائهم بحروف من نور وأخرهم “أوجستوا إيناسيو” المدير الفني الجديد لنادي الزمالك المصري والذي تنبأ له العديد من المحللين أداءً طيباً مع أصحاب القميص الأبيض، لذا “كانت دوماً قارة إفريقيا” هي القاعدة المؤسِسة لإنطلاقات البرتغاليين الفنية الكروية، والتي لم نسمع لها حتى الأن أي صدي على برازيل أوروبا “البرتغال”

عن Sara soliman

شاهد أيضاً

ملتقى الأستاذ يعاود نشاطه في دار الأوبرا مساء اليوم

بقلم: محمد الجداوي ينعقد، الليلة، بدار الأوبرا المصرية، ملتقى الأستاذ الأول عقب أجازة عيد الفطر …

اترك تعليقاً