الرئيسية / مقالات / كرة القدم “أخلاق” أم “بلطجة”

كرة القدم “أخلاق” أم “بلطجة”

كتب/زينب حسن.

كارثة كروية بكل المقاييس ، ما الذى يحدث ؟ ماذا فعل مدرب المصرى البورسعيدى “حسام حسن” ، هل هو مدرب كورة داخل منظومة محترمة ؟ أم بلطجى فى شارع ؟

لا يحق له مهما حدث أن يعتدى على مصور يؤدى عمله ، ويقوم بكسر الكاميرا الخاصة به ، ومصدر رزقه .

عجبا !! وألف عجبا !! على المسئولين ، المسئولين الذين لا يستطيعون السيطرة على أنفسهم ، ويفقدون أعصابهم بكل سهوله ، فلا يحق لنا بعد ذلك أن نلوم على اللاعب داخل الملعب عندما يفقد أعصابه ، ولا اللوم على المشجع داخل المدرج ،  فالمسئول نفسه لا يستطيع السيطرة على نفسه ، فماذا عن اللاعب والمشجع ؟  وماذا عن التعصب الجمهورى ؟

يجب أن ننتقل من نقطة التعب الجمهورى ، لنقطة تعصب المسئولين .

هل هذه أخلاق المدربين والمسئولين ؟ فكيف إذا أخلاق اللعيبة ؟

فعندما يخطىء اللاعب ، من المفروض أن يقوم المسئول بنصحه ، فهل سينصح المسئول عديم الأخلاق بالأخلاق ؟ كيف ؟

وهنا نقطة ومن أول السطر فيجب أن يعيد أتحاد الكرة النظر فى عودة الجماهير ، فإذا كان المسئولين هكذا ، فكيف الجمهور ، وتعصب الجمهور .

تربينا على الأخلاق وأن الرياضة أخلاق ، فكيف نتعامل بعد ذلك مع الرياضة كأخلاق.

عن zienab hassan

شاهد أيضاً

“مانشستر يونايتد” يحتفل بلاعبه صاحب الـ36 عامًا على طريقته الخاصة

كتب- شريف محمد   أحتفل نادي مانشستر يونايتد عبر موقعه الرسمي بـ”تويتر” بلاعبه العائد من …

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.