الرئيسية / اشعار وادب / قصيدة جديدة لسفير اللغة العربية “محمد حجاج”

قصيدة جديدة لسفير اللغة العربية “محمد حجاج”

يا قاسية القلب

إليها:
يا قاسيهْ !!
لولاك …
ما كتب القلم !
لولاك …
ما غرب الألم !
لولاك …
لانطفأت مصابيح الظلم !
لولاك …
لانفجرت معاريب العجم !
يا أنت !
ما لك؟!
قد تباعد ملتقاك،
ألا تراك كمن ظَلَمْ؟!
هيهات هيهات المواعد
في ضلوع الشوق
يقربها فؤاد لم ينم.
إني – وإن أكرمت نفسي بالصمات – موله
وإله والهتي عليم بالغمم.
شهر وشهران
استُزيدوا رابعا
يا ويح قلبك بالقساوة قد رجم !!
مشغولة؟!!
عني؟!
ومني قد تنازعك الحلم.
مأمولة؟!!
غيري؟!
وإني في سماءات الأماني قد ملكت النجمَ،
تصقله الهمم.
معلولة؟!!
قدري؟!
كما … والعلة الجوفاء أثقل من جبال الألب،
في وقف الذمم.
ممحولة؟!!
شعري؟!
يوسّع أي ضيق،
لفظه يرسي الرحيق،
وشهده من ناظريك به البريق،
الشاهق الفذ الندي مع النغم
أتراك تبقين القساوة حاجزا؟!!
والسور في صين العلائق
يشتهي أن يظهروا أو ينقبوا أو يهدموا البرلين؛
طوعا لاتحاد ناعم يحيي النعم
وأنا هناك مرهبن
إلا إذا أرهفت كهفي بالأمان المدلهم
والباب بابك – يا إِيَامِي – للنفاذ المنتقم

عن Nehad Adel

شاهد أيضاً

المغازي: الشعر الحر بذاءة وانحطاط وتسيب وانعدام رباية

أشعل الدكتور حسن مغازي، أستاذ الأدب بكلية الآداب جامعة وعضو مجمع اللغة العربية، معركة كادت …