الرئيسية / حوارات / الحمامصى لـ” زوووم”: قرار ترشيحي لمراقبة الدولة

الحمامصى لـ” زوووم”: قرار ترشيحي لمراقبة الدولة

حوار : مايسة فتحىإسلام راشد

تشهد مصر حالة من الحراك السياسى نتيجة لقرب انتخابات مجلس الشعب، وتعيش حالة من التناقض واضحة بين ترشح اللواءات واعضاء الحزب الوطنى المنحل والشباب، دائرة” أكتوبر والشيخ زايد والواحات” هى نموذج مصغر لما تشهده مصر من تناقض، وكان لنا حوار مع أحد مرشحى الدائرة ” أحمد الحمامصى ” وهو من المرشحين الشباب لحزب المؤتمر الذين يملكون رؤية وفكر مختلف للوضع السياسى فى مصر.

بداية من هو أحمد الحمامصى ؟
أحمد سمير الحمامصى ، عمرى 29 عام، خريج كلية حقوق فرنساوى جامعة عين شمس دفعة 2008، أستكملت دراستى بعمل دراسات فى القانون الدولى التجارى عام 2009، كما مارست عمل المحاماة فى عدة شركات تعمل فى المجال (البحرى – العقارات) ، وأعمل حاليا مدير الشئون القانوينة بالاتحاد الكرة الافريقي ، وساهمت فى عدة أنشطة بالمشاركة مع “جمعية المحامين الامريكية ووزارة العدل المصرية” لعمل نظام تطويرى بين المحامين والقضاة، كما ساهمت فى عمل “مركز دراسات للاصلاح السياسى “فى المجتمع عن طريق التقاضى، هدفه حث الحكومة على اتخاذ القرارات فى بعض القضايا الهامة التى لم تبت بها، ومراقبة الدولة ايضا عند اتخاذ اى قرار مخالف للنظام العام .

متى أتخذت قرار الترشح لمجلس الشعب وما هى دوافعك للترشح ؟ 

فكرة الترشح لمجلس الشعب كانت لدى منذ عهد ” محمد مرسى ” فقد مارست عمل عضو مجلس الشعب بطريقة مصغرة منذ تأسيس مركز دراسات الاصلاح السياسى ، لان فكرته قائمة على مراقبة وملاحقة الدولة وهو نفس دور مجلس الشعب .

هل يوجد لديك تخوف من عدم تقبل المواطنين لعضو مجلس شعب صغير فى السن ؟
الدستور أعطى الحق بالترشح لمن يتعدى عمره 25 عاما، وهى نسبة معينة فى المجلس لابد من توافرها والا يصبح المجلس باطل، كما أننا نملك فكر معين نرغب فى توصيله لاكبر فئة من المجتمع من خلال برنامجى الانتخابى .
على مدار عام و8 شهورشهدت مصر استفتاء على الدستور وانتخابات رئاسية كان الاقبال بها لكبار السن، ما هو رأيك فى امتناع الشباب عن المشاركة السياسية؟
أرى ان الرئيس “عبد الفتاح السيسى ” بدأ بتهيئة الشباب للدخول فى مجال العمل السياسى بصورة صحيحة والدليل على ذلك حركة المحافظين الجدد، كما ان الانتخابات تتيح لنا فرصة اختيار الشخص الانسب، اذا لم يشارك الشباب فى الانتخابات فليس من حقه لوم اى نظام، وأذا كان هناك تخوف لدى البعض لعدم نزاهة العملية فهناك العديد من المراقبين الدوليين والمحليين على الانتخابات لضمان نزاهة الانتخابات.

ما هى الانشطة التى شاركت بها قبل انتخابات مجلس الشعب ؟

مركز الدارسات للاصلاح السياسى الذى شاركت به كان له دور فى رفع عدة قضايا تمس الوضع السياسى فى مصر ، فمن خلاله شاركت فى رفع قضية للمطابة بطرد سفير “بورما” وقطع العلاقات السياسة فى عهد الرئيس المخلوع ” محمد مرسى “، ورفع دعوة لالغاء قرار العفو الصادر من ” محمد مرسى ” لبعض المتهمين ، وتم تقديم بلاغ ضد “نجوى خليل ” وزيرة التضامن الاجتماعى لاشهارها جماعة الاخوان المسلمين، وتقديم بلاغ خاص بسحب الجنسية للأجانب الذين منحهم “محمد مرسى “الجنسية ، ورفع قضية على تملك الاراضى بسيناء، وتقديم بلاغ للنائب العام برفع أسماء 3000 جهادى من قوائم ترقب الوصول بمطار القاهرة ، وتقديم بلاغ ضد النائب العام لتدخله الصارخ فى عمل المستشار “مصطفى خاطر” ومحاولة التأثير عليه فى اتخاذ قرار فى أحداث الاتحادية، بلاضافة لرفع دعوى لادراج جماعة الاخوان كجماعة إرهابية.

كما شاركت فى عمل مبادرة لاستضافة محكمة التحكيم الرياضية بمصر، وهى المحكمة المختصة للفصل فى النزاعات الرياضية وسيكون أول فرع فى القارة الافريقية.

ما هي فكرة برنامجك الانتخابي  ؟

برنامجى هو برنامج معيارى يقوم على اتجاهين “قصير المدى”، وهو ما سيتم تنفيذه خلال العام القادم و يختص بالمشاريع الجديدة وميزانية الدولة، واتجاه “طويل المدى” ، سأقوم بعمل شركة دعاية واعلان مربوطة بحساب بنكى لعضو مجلس الشعب مراقب من الجهاز المركزى للمحاسبات، وعمل 6 لافتات على الطرق، وذلك لتوفير الميزاينة التى من خلالها سيتم تطوير الدائرة بشكل تلقائى.
بداية سأعمل على جلب الاستثمار بأكتوبر من خلال دراسة مشاكل المستثمرين، وحلها، والرقابة على تلك المشاريع ومتابعتها، وإدخال نظام جديد هو نظامBOT
وهو شراكة بين شركات اجنبية والقطاع العام وذلك فى حالة وجود مشروع قائم وليس لدى الدولة قدره على تنفيذه .

أما فيما يخص “التعليم” لن اقوم بالتغير فى نظام بشكل جذرى لكن سيكون هدفى الاساسى حاليا العمل على تخريج جيل جديد قادر على تحدث اللغه الانجليزية بمجرد انتهائه من تعليمه الثانوى، بالاضافة لعمل 2 معاهد صناعية لتطوير التعليم الصناعى والارتقاء به .

أما بالنسبة لقضية” المرأة “فلا يمكن أنكار دور المرأة، فمن حقها أن تعيش بأمان، وسيتم اتخاذ بعض الاجراءات من أجل تفعيل وتطوير قانون التحرش لحماية المرأة ، هو والنظام الامنى عن طريق تطوير تحرير المحاضر لاتاحة الفرصة لمحاربة التحرش، فمن الممكن عمل دوريات فى الشوارع من حقها تحرير محاضر فى الشارع دون الرجوع الى القسم .
بالاضافة لتجريم ختان الاناث ووجود لجنة مسؤولة عن مثل هذه القضايا ومعاقبة الطبيب الذى يقوم بتلك العمليات، والعمل على وجود أدارة داخل كل قسم يوجد بها ضابط مرأه وذلك لتحرير المحاضر التى تخص السيدات داخل الاقسام، وعدم اقتصار وجود السيدات فى حملات التفتفيش فقط، وإعادة النظر فى قانون الأسرة والعمل على تلافى عيوبه.

أما فيما يخص “الصحة ” سيتم عمل مراكز إغاثة سريعة ، وتفعيل عمل 24ساعة بالمستشفيات وهى قبول المستشفيات لاى مواطن يتعرض لحادث، طبقا للقرار الرئاسى وقرار مجلس الوزراء، وفى حالة عدم قبلوله تتعرض المستشفيات للعقاب، بالاضافة لتغير منظومة الرعاية الصحية بشكل كامل من خلال الربط بين تجديد البطاقة الشخصية بمبلغ من المال يتم دفعه مقابل الرعاية الطبية مثل منظومة التأمين الصحى بالشركات .

أما بالنسبة للرياضة فيجب ان يكون هناك دعم للالعاب الفردية وانشاء اتحادات رياضيه لها، ووضع معاييرمحددة لاختيار المدربين أصحاب الكفاءات، بالاضافة للدعم المعنوى للاعبين، فهناك بعض الدول التى يقوم اقتصادها على الكرة واهتمامها بالرياضة.

ما الذى يميز برنامجك الانتخابى عن غيرك من المرشحين ؟
لدى عدة افكار ارغب فى تنفيذها، “الاولى “هى عمل مجلس أستشارى مكون من متطوعين لكل أدارة والرجوع اليهم قبل إتخاذ أى قرار، والابتعاد عن اتخاذ ايه قرارات فردية ، و”الثانية ” هى عمل موقع الكترونى رسمى من حق جميع افراد الدائرة المشاركة فيه وكتابة مشكلاتهم، ومتابعة عضو مجلس الشعب فى حل تلك المشاكل بشفافية ، بلاضافة لوجود تقييم على الموقع لدورى كنائب.

ما هي المشكلة الاكبر في دائرتك التي ستهتم بها، وكيف ستقوم بالتواصل مع ابناء دائرتك ؟
دائرة أكتوبر مقسمة الى جزئين، “الجزء الاول” يعانى من مشلكة الامن والطرق ، و”الجزء الثانى” يعانى من مشاكل الصرف الصحى والتعليم والنقل وانتشار المجرمين ، هذه المشاكل الاهم فى الدائرة التى سأقوم بالتركيز عليها من خلال الرجوع للميزانية المتاحة وسبل التنفيذ.

كما سأقوم بالتواصل معهم من خلال الموقع الرسمى أو من خلال مكتبى، سيكون لدى مقر رئيسى ومقر أخر فرعى لتلقى مشاكلهم.

هل تخشى أو يقلقك احد من المرشحين فى نفس دائرتك ؟
كل المرشحين سواء فى دائرتى أكن لهم كل الاحترام والتقدير ، ولكن من خلال تعرضى للتعرف عليهم لم يظهر لاى مرشح برنامج انتخابى واضح أو رؤية أو فريق عمل، أما على النظام العام فالتنافس بين الاحزاب الكبيرة.

ما هو رأيك فيما يتم من عمليات أرهابية فى سيناء؟
مصر تواجه تلك المشاكل منذ الازل ، وقد مرت علينا مراحل اسوء من ذلك، وتلك العمليات الارهابية هى عمليات فردية لا يمكن السيطرة عليها، أما عن ما يحدث فى سيناء فهناك عمليات تقوم قوات الشرطة والجيش بتنفيذها ضدهم بالاضافة لوجود ضباط تم فصلهم من جهاز الجيش والشرطة يقموا بنقل استراتجيات الجهازيين لهولاء الارهابيين ، وأرى ان هناك ملامح لتغير الفكر الاستراتيجى والمخابراتى يتم حاليا على أرض سيناء واضح فى تعيين الفريق” أسامة عسكر” .

عن Amina Zhani

شاهد أيضاً

بالصور و الفيديو: “رغدة” تُعطّر “الزمن الجميل” بتصرفات مخلّة بالحياء

كتب : ايـمـان الـكـرّاي  حضرت الفنانة السورية “رغدة”، والتي لم تعد تعرف حدوداً للإنضباط الأخلاقي …