الرئيسية / أخبار فنية / فاروق جويده “الاخوان يخسرون كل يوم

فاروق جويده “الاخوان يخسرون كل يوم

k

وصلت العلاقة بين مجلس الشورى ورئيسه د.أحمد فهمى إلى أسوأ حالاتها مع الصحافة القومية.. هجوم كاسح شنته القيادات الجديدة التى جاء بها د.فهمى بصورة تهدد مستقبل هذه الصحف.. العشرات تمت إحالتهم للمعاش فى مذبحة تشبه مذبحة القضاء فى الستينيات، إقالة رئيس تحرير جريدة الجمهورية الزميل جمال عبد الرحيم، فى سابقة لم تحدث فى العهد البائد.. ضغوط غير مسبوقة على الكتاب والمفكرين الذين يختلفون فى مواقفهم مع الإخوان المسلمين أو حتى من وقفوا معهم.. تصرفات صغيرة للغاية لا تليق بأشخاص يتحدثون عن الثورة ويدعون أنهم حماتها.

إن قصف الأقلام بهذه العشوائية يهدد حرية الرأى وينسف تاريخ الصحافة المصرية العريقة.. إذا كان البعض يرى أن ما يحدث تصفية للعهد البائد، فإن فى الصحافة القومية أقلاماً عارضت بشراسة هذا العهد، ودفعت الثمن أكثر مما دفعه هؤلاء الذين يقصفون الأقلام الآن.. كان ينبغى أن تكون التغييرات الصحفية مع الثورة أكثر شفافية ولا تسيطر عليها روح الانتقام من كل شىء.

إن ما يحدث الآن مع الصحفيين فى الصحف القومية يعكس روحاً عدوانية لا أجد مبرراً لها إلا إذا كان الهدف تصفية هذه الصحف وبيعها فى وكالة البلح بعد تدمير كل شىء فيها.. لا أعتقد أن مجلس الشورى وفيه أعضاء على درجة من الوعى وتقدير المسئولية يريدون تدمير الصحافة.

نحن أمام مؤسسات صحفية عريقة أقيمت عبر سنوات طويلة من الجهد والمعاناة وفيها عشرات الآلاف من العاملين ومن الصعب أن نقيم مثلها الآن بحكم القيمة والتاريخ والدور، من أين سنجىء بآل تقلا أو زيدان أو أمين أو هيكل لكى نقيم مثل هذه الصروح الفكرية والمهنية.. من فى مصرالآن يستطيع تشييد مؤسسة مثل الأهرام أو أخبار اليوم أو الهلال أو الجمهورية.

إذا كان رئيس مجلس الشورى لا يدرك أهمية ودور وتأثير هذه المؤسسات فليسأل جهابذة جماعة الإخوان المسلمين، فمنهم من يعرف الحقيقة ولكنه لا يتكلم، أوقفوا جرائم تصفية الأقلام واغتيال كتاب مصر فى الصحافة القومية.. الإخوان يخسرون كل يوم..

 

عن admin

شاهد أيضاً

تامر حسني وفريق “تصبح علي خير” يحتفلون بعيد ميلاد درة

احتفل الفنان تامر حسني، وأسرة فيلم “تصبح على خير” بعيد ميلاد الممثلة درة، وذلك في …