وقد أعلنت غادة والى وزيرة التضامن الإجتماعى أن التعويضات بحادث الكاتدرائية 100 ألف جنيه فى حالة الوفيات و40 ألف للمصاب وفقاً لقانون المعاشات الاستثنائية للدولة، قرار لمجلس الوزراء صدر العام الماضى مشيرة إلى أنه يتم صرف المعاش التأمينى 1500 جنيه وفقاً لقانون التأمينات وهناك معاش استثنائى آخر لضحايا الإرهاب من المدنيين راجعه مجلس الدولة وتم إقراره.

يشار الى أن تعديل قرار رئيس مجلس الوزراء رقم 915 لسنة 2015 فى العام الماضى بمنح معاش استثنائي لأسر الشهداء والمصابين في الأعمال الإرهابية نص على أنه لا يتم تعليق صرف المعاش الاستثنائي على تقديم كل المستندات على أن يلتزم أصحاب الشأن باستيفاء كل المستندات خلال تسعين يومًا من تاريخ الإخطار كتابة بالمستندات المطلوبة.

ويترتب على الإخلال بما تقدم قطع المعاش الاستثنائي اعتبارًا من المعاش المستحق عن الشهر التالي لانقضاء الميعاد المشار إليه وتختص اللجنة العليا للمعاشات الاستثنائية بالنظر في طلبات الإعفاء من المبالغ المنصرفة دون وجه حق.

وفيما يتعلق بالرعاية التعليمية سبق أن قررت اللجنة الوزارية للعدالة الاجتماعية بمجلس الوزراء فى عام 2013 إعفاء “أبناء شهداء ثورة 25 يناير وأبناء شهداء ضحايا الإرهاب، وأبناء الأسر المُستفيدة من معاش الضمان الاجتماعي والمساعدات والمعاشات المقدمة من وزارة التضامن الاجتماعي” من سداد الاشتراكات ومقابل الخدمات المقررة بالمدارس بمختلف المراحل التعليمية.

وتضم الفئات ” الطلاب يتامى الأب، أبناء المرأة المعيلة ومهجورة العائل والمطلقة وأبناء المكفوفين غيرالقادرين بعد إجراء البحث الاجتماعى ومصابي الثورة ” من تلاميذ المدارس الحكومية بجميع مراحلها كما يخصص خفض نسبة 25% من الاشتراكات ومقابل الخدمات المقررة بمختلف المراحل التعليمية من أبناء العاملين بالتربية والتعليم.

كما أن المدارس التجريبية الرسمية للغات تخصص إعفاء بنسبة 25% من مقابل خدمات التجريب المقررة على الطلاب من أبناء العاملين بالتربية والتعليم، كما تخصص ذات النسبة لأبناء الشهداء.

أيضا تخصص المدارس الخاصة إعفاءً بنسبة 25% من مصروفات التعليم المقررة على الطلاب من أبناء العاملين بالتربية والتعليم، كما تخصص النسبة ذاتها لأبناء الشهداء.

*لاشك أن تخصيص معاشات استثنائية وأوجه رعاية خاصة خطوة جيدة ولكن تظل فجيعة الفقد أكبر وأغلى من أى تعويض مادى ويبقى حق جنائى ومدنى للمجنى عليه فى ذمة الجانى