الرئيسية / حوارات / صالح لزوووم نيوز: حسم «تنمية قناة السويس» قبل رحيل حكومة الببلاوي

صالح لزوووم نيوز: حسم «تنمية قناة السويس» قبل رحيل حكومة الببلاوي

حوار : مصطفي العيسوي

كشف أسامة صالح لزوووم نيوز ، وزير الاستثمار، عن قرب إطلاق خريطة استثمارية متكاملة تضم نحو 100 مشروع بأماكن مختلفة على مستوى الجمهورية، بالتعاون مع وزارات: الصناعة والسياحة والاتصالات والنقل والإسكان، مشيرًا إلى الاهتمام الدولى بالمشروعات القومية، وفى مقدمتها إقليم قناة السويس، الذى يجرى الآن وضع كراسة الشروط الخاصة به تمهيدًا لطرحه خلال فترة الحكومة الانتقالية الحالية التى يقودها الدكتور حازم الببلاوي.

ما خطة الوزارة لجذب استثمارات مباشرة محلية وأجنبية لدعم خطط النمو الاقتصادى فى الوقت الراهن؟

خطة الحكومة الانتقالية لتنفيذ خارطة الطريق المقررة، منذ عزل الرئيس محمد مرسى، لا تقتصر على الشق السياسى فقط، لكنها تتضمن خطة موازية على مستوى الاقتصاد، وتعتمد الخطة الاقتصادية على مجموعة من المحفزات بجميع القطاعات الاقتصادية، منها مشاركة الحكومة فى استثمارات عدد من مشروعات البنية الأساسية والخدمات الحيوية مثل المناطق الصناعية، بهدف توصيل رسالة طمأنينة للمستثمرين المستهدفين للمشاركة فى هذه المشروعات.

وعلى سبيل المثال، ضمت الحكومة نحو أكثر من 30 منطقة صناعية لخطتها خلال المرحلة الراهنة، لتقليل جزء من الأعباء التى دائما ما يواجهها المستثمرون فى المشروعات الصناعية الضخمة، وعلى رأسها البحث عن قطع الاراضى المناسبة، وتوفير المرافق لها.

إذن ما المشروعات التى أوشكت وزارة الاستثمار على طرحها بالفعل على المستثمرين ؟

لدينا حزمة من المشروعات بدأنا الترويج لها بالفعل، إضافة إلى عدد من المشروعات التى اقتربت الوزارة من إعداد الاطار النهائى لطرحها، وفى مقدمتها مشروع تنمية محور قناة السويس، الذى تصل مساحته إلى نحو 14 كيلو مترًا مربعًا، ويخلق مشروع تنمية محور قناة السويس، الذى يعد أكبر منطقة اقتصادية فى مصر، نحو 120 ألف فرصة عمل، فضلاً عن جذب مليارات الجنيهات من الاستثمارات المحلية والأجنبية، نظرا لاعتماد تلك المناطق فى بداية الأمر على مشروعات البنية الأساسية وأعمال المطورين الصناعيين وإنشاء المصانع.

وبالفعل تم طرح المشروع على المستويين المحلى والعالمى، وتسمح كراسة الشروط الخاصة به بالمنافسة على تطوير جزء من المساحات المتاحة لإقامة صناعات متكاملة، بما يسمح بجذب صناعات أخرى مختلفة، وهذا ما تتميز به المناطق الاقتصادية التى تضم مجموعة من الأنشطة والمجالات المختلفة، على عكس المناطق الصناعية.

هل تلقت الوزارة عروضًا للاستثمار فى هذا المشروع بعد طرحها؟

بالفعل تقدم اثنان من المطورين الصناعيين لسحب كراسة الشروط حتى الآن، لكن باب سحب كراسات الشروط سيتم إغلاقه بنهاية شهر أكتوبر الحالى.

ما المشروعات الأخرى التى تحتل الأولوية فى قائمة استثمارات الوزارة ؟
لدينا مجموعة من المشروعات فى مجال السياحة، يتصدرها مشروع فندق ميدان التحرير، الذى بدأنا بالفعل عملياته الإنشائية وجمع رأس المال المستهدف لاتمام المشروع، بالتعاون مع الشركة القابضة للسياحة والسينما، التابعة لقطاع الاعمال العام، ومالكة الارض، ونعتزم طرح مشروع بقرية مجاويش التى بدأت انطلاقة جذب السياحة لمحافظة البحر الاحمر، ثم تراجعت جاذبيتها خلال السنوات الماضية نتيجة إهمال تطويرها، وتتراوح التكلفة الاستثمارية للمشروع ما بين 600 إلى 750 مليون جنيه، وسيتم الطرح على مستثمرين مصريين وعرب وأجانب قبل نهاية العام الحالى للمفاضلة بين العروض وحسم الفائز بها.

هل هناك استثمارات أخرى بالقطاع السياحى سيتم طرحها خلال العام الحالى؟

بالفعل، نستهدف طرح قطعة أرض تتجاوز مساحتها 3500 متر مربع، فى منطقة روض الفرج على كورنيش النيل لإنشاء فندق كبير الحجم من حيث عدد الغرف، وجارٍ حاليا إنجاز الدراسات الفنية للمشروع ومن المنتظر طرحها قبل نهاية العام الحالى، فى إطار دعم تكافؤ الفرص بين المستثمرين، رغم تقدم مستثمر إماراتى للمشروع، ويستمد هذا المشروع جاذبيته من محدودية عدد الغرف فى فنادق القاهرة والبالغة نحو 40 ألف غرفة حاليا والتى تعد رقمًا مناسبًا فى ظل حالة الركود التى تخيم على النشاط السياحى، إلا أنها غير كافية مع استعادة الرواج السياحى الذى اعتادته السوق المصرية قبل الثورة.

أيضًا نستكمل العمليات التوسعية لفندق هيلتون النيل بإجمالى استثمارات بلغ 500 مليون جنيه، ومن المنتظر مد افتتاحه إلى النصف الأول من العام المقبل، فضلا عن الأعمال التطويرية لفندق «شيبرد».

ما بدائل وزارة الاستثمار لتمويل خطة تطوير أتوبيسات شمال وغرب الدلتا، بعد تجميد القرض التركى على خلفية توترات العلاقات السياسية منذ عزل محمد مرسى؟

نبحث حاليا عن جهة تمويل جديدة لإحلال وتطوير أسطول أتوبيسات شمال وغرب الدلتا، خاصة بعد الدور المحورى الذى لعبته فى حل أزمة تعطيل وتوقف السكة الحديد والقطارات، مما ضاعف حجم الطلب عليها خلال الفترة الأخيرة.

ما حجم التمويل اللازم لتنفيذ هذه الخطة؟

التكلفة الاستثمارية قد تصل إلى 120 مليون جنيه، فتكلفة الأتوبيس الواحد تتراوح بين 150 و200 ألف جنيه، إلا أن الميزة التى تنطوى على هذا التمويل هى توجيهه لتنشيط وتنمية حركة الإنتاج بمصنع الشركة الهندسية التى ستتولى عمليات تجميع الاتوبيسات وتجهيزها.

ألقيت الضوء أكثر من مرة خلال الحوار على عدد فرص العمل التى ستوفرها مشروعات الوزارة فى مجالات مختلفة، فهل يتدخل عدد العمالة الذى سيوفره المشروع فى تحديد موقعه على جدول الأولويات خلال الوقت الحالى؟
صالح: بالطبع ترتكز خطط المرحلة على المشروعات كثيفة العمالة والمجالات الاستراتيجية لتحقيق الأمن الاقتصادى وكسر حالة الركود التى سيطرت على الأوضاع منذ اندلاع ثورة يناير.

وعلى سبيل المثال تعتزم الوزارة التوسع فى الجمعيات التعاونية، عبر إضافة مجموعة جديدة من الجمعيات، فى محاولة لخلق فرص عمل بكل حى أو منطقة تتراوح بين 20 و30 فرصة، فى ظل تمييز الجمعيات بمزايا تنافسية سعرية كبيرة وانخفاض تكاليفها، مقارنة بمحال السوبر ماركت التى يصعب عليها الوصول إلى جميع المحافظات والاحياء.

كم جمعية تستهدف وزارة الاستثمار إضافتها؟

نستهدف إضافة 20 جمعية تعاونية جديدة.

ما المشروعات المشتركة مع الوزارات الأخرى وقائمة المشروعات التى تتولى «الاستثمار» الترويج لها ؟
بالطبع نتعاون مع باقى وزارات الحكومة سواء اعضاء المجموعة الاقتصادية، او غيرها من الوزارات فى الترويج للمشروعات التابعة لهم فى كل المجالات على المستويين المحلى والعالمى، وبالفعل انتهينا من اعداد الخريطة الاستثمارية وحددنا الاكثر جاهزية للمشروع.

وستنطلق الخريطة الاستثمارية التى تضم نحو 100 مشروع باماكن مختلفة على مستوى الجمهورية، بالتعاون مع عدة وزارات منها، وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والسياحة، ووزارة الصناعة والتجارة، الا ان ذلك لا يمنع الترحيب برغبات المستثمرين فى الاستثمار بأى مناطق اخرى بخلاف المستهدفة بالخريطة الاستثمارية.

ما المشروعات التى تتصدر اولويات التنفيذ للخريطة الاستثمارية المتكاملة للوزارة ؟
هناك اهتمام بالمشروعات القومية على وجه التحديد، وعل رأس تلك المشروعات، مشروع اقليم قناة السويس، فوزارة الاستثمار عضو باللجنة مع كل من وزارة النقل والتخطيط وهيئة قناة السويس، والتى شكلتها وزارة الاسكان.

ما الاجل الزمنى المحدد لطرح مشروع اقليم قناة السويس ؟

نسعى لبدء الطرح قبل انتهاء مهمة الحكومة الانتقالية الحالية برئاسة الدكتور حازم الببلاوى، فنحن حاليا فى مرحلة اعداد كراسة الشروط.

اضافة إلى المخطط العام لهذا المشروع القومى للاستفادة من الخبرات الدولية فى التقييم والتخطيط، وقبل التطرق لاعداد تفاصيل حزمة المشروعات التى سيحتوى عليها، وتكاليفها الاستثمارية والمساحات المرفقة او غير المرفقة، أرى ان اهم مزايا المشروع هو البعد التنموى وإعادة توزيع السكان وتوجيههم إلى هذه المنطقة بدلا من تكدس %75 من سكان مصر على ضفاف النيل، فالمخطط العام للمشروع هو مجرد تصميم، ستقوم بتقييمه اللجنة الفنية المتابعة لطرح هذا المخطط برئاسة الدكتور عصام شرف رئيس الوزراء الأسبق.

ما المشروعات الأخرى المطروحة ضمن قائمة أولويات الخريطة الاستثمارية خلال الفترة الحالية؟

طرحنا رصيفًا لتداول الحاويات، بتكلفة استثمارية تصل إلى 950 مليون جنيه، %75 منه للشركة القابضة للنقل البحرى، ونبحث حاليا ثلاثة عروض لثلاث شركات إحداها سنغافورية والاخرى صينية، اضافة إلى شركة اماراتية كلها ترغب فى الاستثمار بالـ %25 الباقية.

HSHLM WHGP

اسامة صالح

عن admin

شاهد أيضاً

بالصور و الفيديو: “رغدة” تُعطّر “الزمن الجميل” بتصرفات مخلّة بالحياء

كتب : ايـمـان الـكـرّاي  حضرت الفنانة السورية “رغدة”، والتي لم تعد تعرف حدوداً للإنضباط الأخلاقي …