الرئيسية / أخبار فنية / سقوط فن المكياج فى “صديق العمر”

سقوط فن المكياج فى “صديق العمر”

كتبت نورهان غريب

لم تكن إعادة تقديم شخصية الرئيس جمال عبد الناصر ورفاقه من أعضاء مجلس قيادة الثورة دراميا، أمرا سهلا فتلك الشخصيات محفورة فى وجدان المصريين بكل تفاصيلها.

فمن الدقائق الأولى لمسلسل صديق العمر، بدأ المشاهدون المقارنة بين ما بداخلهم من جمال عبد الناصر وبين ما يقدمه جمال سليمان ومقارنة ما يعرفونه عن عبد الحكيم عامر وما يقدمه باسم سمرة والتدقيق مع شخصية الرئيس السادات وباقى أعضاء مجلس قيادة الثورة الذين هم محور المسلسل الذى يتناول فترة مهمة من تاريخ مصر هى فترة الستينات.

للوهلة الاولى فشل صناع العمل فى رسم الشخصيات جميعها بالمكياج فهذا ليس عبد الناصر ولا هذا هو السادات ولا هذه هى الشخصيات الراسخة فى وجدان المشاهدين الذين ادركوا مساحة بين ما يشاهدون وما يتذكرون وبعيدا عن المقارنات التى عقدها الناس بين شخصيات عبد الناصر والسادات مثلا فى المسلسل وما قدمه احمد زكى فى السينما بدا واضحا عدم وجود استعداد و تحضير جيد لعرض الشخصيات فى هذا الاطار الدرامى.

يقول الناقد طارق الشناوى إن شكل الشخصيات بعيد عن الحقيقة التى يعرفها الجيل الذى عاصر تلك الفترة من التاريخ، فهناك تواضع فى مستوى المكياج أدى إلى ظهور ممسوخ للشخصيات.

ويضيف طارق الشناوى أن لهجة جمال سليمان لم تمكنه من اداء الدور بشكل جيد وأن أداءه جاء بعيدا عن شخصية الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، وهو ما قلل من احساس المشاهدين بالشخصية.

أما الناقد مجدى الطيب فيقول إن مسلسلات السير الذاتية تعتمد على تقديم روح الشخصية وليس الشكل المتطابق، مؤكدا أن الشخصية لا يجوز أن تكون طبق الأصل، لافتا أن رحيل مؤلف العمل ممدوح الليثى كان له أكبر الاثر فى وجود سلبيات فى هذا العمل لأن الليثى كان سيمنع حدوثها ولن يرضى بالسقوط فيها خاصة التفاصيل المتعلقة بشكل الشخصيات.

عن nourhan gharib

شاهد أيضاً

بالصور| حضور جماهيري فى حفل مريم صالح بمكتبة الإسكندرية

كتب – معاذ عمرو تصوير – اسامه جمال أحييت مساء أمس الفنانه مريم صالح، حفلا …