الرئيسية / حوارات / رائحة الأم تحسن مزاج طفلها وصوتها مبعث الاسترخاء

رائحة الأم تحسن مزاج طفلها وصوتها مبعث الاسترخاء

كتبت:هاجر فهمي

صرح الدكتور مجدى بدران عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة واستشارى الأطفال وزميل معهد الطفولة بجامعة عين شمس، بأنه على الرغم من ثراء دراسات الأمومة، فما زالت هناك أسرار كامنة لتفسير تعلق الوليد والطفل بالأم، وأن نعمة الأمومة ستظل لغزا يحير العلماء.

وأوضح بدران – فى تصريح له، اليوم الأربعاء، وذلك فى إطار احتفال مصر بعد غد الجمعة بعيد الأم وهى مناسبة استنها الكاتب الصحفى مصطفى أمين – أنه كلما تعمق العلم فى دراسة بيولوجيا الأمومة فى الإنسان والحيوان يجد العلماء أنفسهم أمام جهل شديد بعلم الأمومة، فالأم تستطيع ترجمة ضحكات وآهات ونغمات رضيعها وتشخص تعبيرات وجهه فى لحظات الهلع والسعادة والخوف والدهشة.

وقال بدران، إن العلاقة بين الأم وأبنائها علاقة حميمة تبدأ منذ أن يكون هذا الابن نطفة داخل الرحم، مشيرا إلى أنه على الرغم من أن هذه العلاقة بديهية علت الأديان من شأنها، إلا أنها ما زالت تحمل الكثير من الأسرار التى تعمل الأبحاث العلمية على فك طلاسمها وتوطيدها وتوظيفها نحو تربية مواطن صالح ناجح لا ينسى فضل الأم عليه، وبذلك يتم تنشئة أجيال تقدس الأسرة وتدين بالعرفان للوالدين وتعرف معنى المواطنة والانتماء.

وأضاف أنه تم استحداث علم جديد بين العلوم الحديثة يعرف باسم علم “التعلق بين الأم والطفل” يدرس أسرار وطلاسم العلاقة الوطيدة والغريبة بين الأمهات وأطفالهن، مشيرا إلى أن علماء المناعة بشكل خاص يهتمون بدراسة هذا العلم؛ نظرا لأثره فى الوقاية من أمراض العصر وتمتع الطفل بمناعة أفضل والبحث عن وسائل مفيدة غير دوائية لترميم مناعة البشر ورفع الذكاء.

وذكر أن الدراسات العلمية أثبتت أن رائحة الأم عطرا يحسن المزاج ونظراتها لغة بلا كلمات وصوتها قيثارة للاسترخاء، مشيرا إلى أن الروائح تؤثر على الإنسان بصورة غير إرادية أو محسوسة، والروائح الطيبة ذات تأثير إيجابى على الأطفال الرضع حيث تسهم فى تحسن النمو المعرفى وتزيد من الانتباه وفهم وإنتاج اللغة وقدرات الذاكرة العاملة والقدرة على حل المشكلات واتخاذ القرارات، بالإضافة إلى خفض توتر الأطفال الرضع وزيادة فترات الابتسام وانخفاض معدلات البكاء وإصدار النغمات وتكسبه السعادة والطمأنينة والراحة النفسية.

وشرح أن تفسير ذلك يرجع إلى وجود مواد داخل رحم الأم “الفرمونات” تتبرمج ذاكرة الجنين فى وجودها وتعينه بعد الولادة فى التعرف على أمه دون غيرها فيقبل على الرضاعة منها، مؤكدا أن التواصل العينى بين الأم ورضيعها يكسب الأم اهتماما أكبر بالطفل ويعمق لديه مشاعر الأمومة ويكسبه الراحة والاطمئنان والشعور بالأمان ويعمق معنى الانتماء، وكلما زادت فترات التواصل العينى بينهما قل عدد نوبات البكاء وفتراته وأن حضن الأم الدافئ للوليد يكسبه مظلة من الهدوء والطمأنينة التى تمتد فى سنين عمره الأولى.

وأوضح أن دراسة حديثة سيتم نشرها فى شهر أبريل القادم تكشف عن أن تغيير الحفاضة للرضع ربما يسبب لهم التوتر، وأن تزويدهم بحفاضة جديدة يجب أن يصاحبه تلامس جلدى مع جلد الأم للتخلص من التوتر أولا بأول وذلك باحتضان الطفل بعد عملية التغيير.

عن Hager Fahmy

أحلمها كبيره وثقتها بربها أكبر عنيده ومجنونه تعمل اي شيء صعب لوصلها لما تريده ولا تعلم ما هو المستحيل

شاهد أيضاً

بالصور و الفيديو: “رغدة” تُعطّر “الزمن الجميل” بتصرفات مخلّة بالحياء

كتب : ايـمـان الـكـرّاي  حضرت الفنانة السورية “رغدة”، والتي لم تعد تعرف حدوداً للإنضباط الأخلاقي …