الرئيسية / أخبار سياسية / حق الدواء” : الدولة تعاني من التخبط والمواطن يدفع الثمن

حق الدواء” : الدولة تعاني من التخبط والمواطن يدفع الثمن

كتب: محمود اليمني

 

أكد الدكتور أحمد السواح، رئيس المركز المصري لحماية الحق في الدواء، أن المركز قام بدراسات علمية للأدوية المطلوب رفع سعرها و الادوية التي لا تتطلب زيادة في الأسعار، إلا أن الحكومة قامت برفع سبيع في المئة من أسعار الأدوية دون الأخذ في الاعتبار الدراسات التي قام بها المركز والذي اعتمد علي متخصصين.

 
واستنكر –خلال المؤتمر الذي عقد ظهر اليوم بمقر المركز- تخبط الدولة في عدم قدرتها بنشر قائمة موحدة بالأدوية التي تم رفع أسعارها، والتي بدأ يعاني منها المواطن المصري، والتي يفتح المجال للصيدليات للعمل بدون رقابة، مطالبن الدولة بضرورة الأخذ في الاعتبار المعاير الدولية في رقع أسعار الدواء.

 
وأضاف الدكتور ياسر الدواء المصري يحتاج إلي ارتفاع الأسعار للمحافظة علي استمرارية قطاع الأعمال، ولكن الشكل الارتجالي الذي قامت بها الدولة أداء للحالة التي وصل فيها حالة قطاع صناعة الأدوية في السوق المصري، مما جعلت الشركات العالمية المتخصصة في صناعة الأدوية تحصل علي أرباح طائلة مع عدم توفر الأدوية الناقصة في السوق، ولم يستفيد أي من صناع الأدوية في مصر.

 
وأشار الدكتور ياسر خاطر، عضو المركز المصري لحماية الحق في الدواء، أن الوزارة لم تراعي في زيادة معدلات ارتفاع الأسعار من معدل تكلفة المواد الخام ومواد التعبئة وارتفاع أسعار العملات الأجنبية، وعدم دارية الوزارة بسوق الأدوية والفرق بين الأدوية التي يحتاجها المريض و الأدوية التكملية كالمنشطات وغيرها، وطالب بضرورة وضع قرارات واضحة وصريحة لتنظيم حركة زيادة أسعار الدواء بدل من حالة التخبط التي يشهد سوق الدواء.

 
وطالب الدولة بالكشف عن المستفيد من حركة ارتفاع أسعار الأدوية الذي ظهر في عشية وضحاها وبدون الرجوع الي المتخصصين، مضيف حينما قامت الدولة بنشر التسعيرة الجديدة اكتشف تخبط كبير بين السعر الحقيقي والأسعار الموجدة بالسوق.

 
تخلال المؤتمر عرض عدد من الحاالات المرضية التي تعاني من نقص الأدوية، ومدي تأثر عدم حصولهم علي الأدوية، مما ترتب عليه بتر عدد من الأطراف.

عن Amina Zhani

شاهد أيضاً

بالصور.. “عم ظاظا” يحول منزله إلى دار ضيافه بالمجان لمرضى 57357

كتبت-سارة سليمان عدسة-محمدالدين أحمد  “يوجد سكن واستراحة يومية مجانًا وبدون أي تبرعات لأطفال مستشفى 57357″، …

أضف تعليقاً