أخبار عاجلةالصحهصحة و طبصحة وجمال

تعرفى على العادات السيئة التى تؤدى إلى فقد رموش العين

تعاني الكثير من النساء من تساقط الرموش، بينما تتمنى أخريات لو تعود لهن “رموش الطفولة” التي ولدن بها. وللحفاظ على الرموش التي تملكها، على المرأة (أو الرجل)، التخلي عن العديد من العادات السيئة التي تؤدي لتساقطها أولاً، ثم العمل على زيادة كميتها ثانياً. 

– بالإضافة للشكل الجمالي الذي تضفيه والدور الذي تلعبه في المغازلات العاطفية، تعتبر الرموش ذات أهمية بالغة في حماية العينين. إذ تتمتع الرموش بوظيفة وقائية، “حيث إنها تبعد الأجسام الغريبة عن العين”، كما تقول طبيبة العيون في مدينة نيويورك سوزان ريسنيك، مضيفة: “إنها بمثابة قرون استشعار؛ حيث إنها تشعر بأي شيء يقترب من العين وتجعلها تُصدر أفعالاً انعكاسية مثل الطرف”.

ويمكن أن يصل عمر الرمش الواحد ثلاثة أشهر قبل أن يسقط، بينما يستغرق نمو الرمش الجديد مدة قد تصل إلى شهرين. وإذا نظرت للرموش الكثيفة لدى الأطفال ستشعرين بأن رموشك قد أصبحت أقل، لكن هذا مجرد خداع بصري. فنحن نولد بعدد معين من البصيلات، وهي لا تقل مع مرور الوقت، وقد تسقط بعض الرموش وتستغرق وقتاً لتنمو. لكن في الأساس يظل عدد الرموش ثابتاً إلى حد كبير.

وقالت ريسنيك لموقع ويب ميد WebMD الطبي “أعتقد أنه بصفة عامة تبدو العينيان أكبر والرموش أكثر كثافة عند الأطفال لأن حجم رأسهم يكون صغيراً”.

لماذا نفقد رموشنا؟

– مع تقدّم السن وعدم العناية بها كما ينبغي، تبدأ الرموش في التساقط، ولا تنمو طويلة وسميكة مثلما كان يحدث سابقاً. “أسباب تساقط الرموش هي نفسها أسباب تساقط شعر الرأس” كما تقول جانيت غراف، طبيبة الأمراض الجلدية في غريت نيك Great Neck بولاية نيويورك. وهذا يعني أن التوتر والعادات الغذائية السيئة تعتبران من أهم أسباب تساقط الرموش، بالإضافة لمشاكل الغدة الدرقيةوالتهابات الجفون والعلاج الكيميائي.

– كما تتسبب المرأة، أحياناً، في تدمير رموشها عن طريق بعض الحركات التي تقوم بها بشكل منتظم مثل حك الجفون، أو عدم إزالة “الماسكرا” قبل النوم مما يتسبب في تكسير الرموش، وحتى ولو تم استخدام “ماسكرا” مضادة للماء فإنها تتسبب في جفاف الرموش. “إذ عادة ما تكون إزالة “الماسكرا” مشكلة خاصة إذا كانت مضادة للماء” كما قالت غراف. كما أن “الماسكرا” ممتدة الأثر تكون أصعب في إزالتها ما قد يجعل المرأة أكثر عنفاً في التعامل مع رموشها.

– “إن جذور الرموش رقيقة جداً والتعامل بقسوة معها يجعلها تنكسر”، بحسب ما تشرح الطبيبة، مضيفة: “على المدى الطويل يمكن أن تؤدي العادات السيئة لتدمير البصيلة، وهذا يجعلها تكف عن إنتاج الرموش أو يجعل الرموش تنمو أضعف وأقل سمكاً وأقل طولاً. وما دام حدث تدمير في الجذر فلن ينمو الرمش كما كان، ويمكن أن يبدأ هذا التدمير في التضاعف”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق