الرئيسية / أخبار رياضية / تاهيتي على موعد مع التاريخ

تاهيتي على موعد مع التاريخ

اسماعيل فارس.

حققت تاهيتي إنجازاً مذهلاً بتأهلها إلى الدور نصف النهائي في كأس العالم للكرة الشاطئية 2013 FIFA. لكن يبدو أنها لا تنوي الإكتفاء بذلك وتضييع فرصة تاريخية فريدة من نوعها.

صحيح أنها أصبحت بالفعل أول دولة من جزر المحيط الهادئ تصل إلى مرحلة خروج المغلوب في مسابقة من مسابقات FIFA، لكنها تحاول السير على خطى أستراليا، العضو السابق في OFC، بالوصول إلى نهائيات كأس العالم.

وبالإضافة إلى ذلك فإن البطولة تقام على أرضها وبين جماهيرها، علماً أنها تُعتبر أول حدث من أحداث FIFA بمنطقة المحيط الهادئ. وما يزيد من قيمة البطولة أن العديد من السكان المحليين يعتبرونها أكبر حدث تستضيفه بولينيزيا الفرنسية على مر الأزمنة. أما بلوغ النهائي، فذلك سيكون بمثابة إنجاز تاريخي لم يكن يخطر على بال. لكن الطريق إلى موقعة حسم اللقب لن يكون مفروشاً بالورود. ذلك أن تاهيتي ستكون في اختبار عسير ضد روسيا بطلة العالم وصاحبة الخبرة العالية والباع الطويل.

مقارعة العمالقة
يزخر مدرب تاهيتي، السويسري أنجيلو سكيرينزي، بتجربة واسعة في الملاعب الرملية. ولذلك فإنه لا يقع أبداً فريسة لأضغاث الأحلام البعيدة كل البعد عن الواقع. فهو يخوض الآن ثالث تجربة له على التوالي بكأس العالم للكرة الشاطئية FIFA، بل وإنه على بعد خطوة من النهائي للمرة الثانية في مسيرته، بعد أن قاد بلاده إلى المربع الذهبي في عام 2009 . ولا شك أن فوز تاهيتي 6-1 في ربع النهائي على الأرجنتين بطل أمريكا الجنوبية يشكل دليلاً قاطعاً على أن البلد المضيف (الذي لا يتجاوز تعداد ساكنته 200.000 نسمة) قادر على مقارعة أفضل الفرق وأقواها في العالم.

تاهيتي في نصف النهائي الآن ولا أحد كان يتصور ذلك ممكناً. لقد دخلنا كتب تاريخ بلادنا وعلينا أن نهدي هذا الإنتصار لجميع شعب بولينيزيا.

جوناثان توروهيا

 

وعقب الإنتصار الكبير يوم الأربعاء في ربع النهائي بملعب بابيت الذي عاش لحظة رياضية استثنائية، أفصح سكيرينزي لموقع FIFA.com قائلاً: “قبل انطلاق البطولة، كان طموحي يتمثل في مرور الفريق إلى الدور الثاني، والآن أريد أن نصل إلى المباراة النهائية. في الواقع، كنت دائماً أحلم بالمباراة النهائية، لقد كان ذلك الحلم حاضراً دائماً في رأسي وأيضاً في ذهن لاعبي فريقي.”

الكبرياء والعاطفة لتحقيق إنجاز غير مسبوق
تمر تاهيتي بأفضل حالاتها. ففي دور المجموعات، تلقت هزيمة وحيدة أمام أسبانيا، حيث كانت تلك هي الكبوة الوحيدة مسلسل نجاحات طويل لم تعكر صفوه أية خسارة. وقد تحدث العديد من اللاعبين خلال البطولة عن الإلهام المستوحى من الجماهير المحلية التي تضفي رونقاً وحماسة وإثارة منقطعة النظير على جنبات ملعب تؤاتا الممتد على شواطئ ميناء بابيت.

وسيتطلع نجوم توا تيكي من جديد إلى مثل تلك الأجواء الحماسية التي تمنحهم دفعة معنوية لا تقدر بثمن. وقال حارس المرمى جوناثان توروهيا في هذا الصدد: “إن تاهيتيفي نصف النهائي الآن ولا أحد كان يتصور ذلك ممكناً. لقد دخلنا كتب تاريخ بلادنا وعلينا أن نهدي هذا الإنتصار لجميع شعب بولينيزيا.”

ومن جهته، لا يعتقد سكيرينزي أن هذه الأجواء المشتعلة حماساً ومؤازرة ستتسبب في فقدان تركيز لاعبيه، حيث أوضح في هذا الشأن: “ربما يكونون هادئين جداً في بعض الأحيان، على الطريقة التاهيتية النموذجية. وفي بعض الأحيان أجد نفسي مضطراً إلى تحفيزهم وإلهاب حماستهم. كانت المباراة [ضد الأرجنتين] مذهلة للغاية. أعتقد أنها شهدت واحداً من أفضل العروض الجماعية التي رأيتها في حياتي على مستوى الكرة الشاطئية، علماً أني رأيت الكثير من المباريات.”

عن ismail mohamed

شاهد أيضاً

افتتاح ملعب مركز شباب مرصفا الجديد الجمعة المقبله في حضور نخبة من نجوم الرياضة

يستعد مركز شباب مرصفا لاحتضان احتفالية كبري بمناسبة افتتاح الملعب الكبير بالمركز ‘ في حضور …