الرئيسية / أخبار رياضية / بايرن يقترب من ربع النهائي بفوز باهر على أرسنال

بايرن يقترب من ربع النهائي بفوز باهر على أرسنال

حقّق بايرن ميونيخ الألماني فوزاً مهماً 3-1 خارج أرضه على حساب مضيفه أرسنال الإنكليزي في ذهاب الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وبكّر بايرن بافتتاح التسجيل عبر توني كروس في الدقيقة السابعة، قبل أن يضاعف توماس مولر النتيجة في الدقيقة 21، وذلّل لوكاس بودلسكي الفارق لأرسنال 55، وأنهى الكرواتي ماريو ماندزوكيتش العرض القوي الذي قدمه بايرن في ملعب الإمارات بإضافة الهدف الثالث في الدقيقة 77.

بايرن يكتسح بالطول والعرض

بوضعية مختلفة على الصعيد المحلّي دخل آرسنال وضيفه بايرن ميونيخ قمّة الدور ثُمن النهائي لدوري أبطال أوروبا بهدف تأكيد الموسم المثالي للفريق البافاري والخروج من دائرة النتائج السلبية التي تعيشها مدافع لندن خاصة بعد خسارة آخر آمال التتويج المحلّي إثر الهزيمة من بلاكبيرن روفرز في الدور الخامس من كأس الاتّحاد الإنكليزي.

الفريق اللندني دخل المباراة بحماس كبير لكن دون نجاعة وفاعلية على مرمى الحارس مانويل نوير، في المقابل لم ينتظر سفراء “بافاريا” كثيراً لافتتاح النتيجة، حيث توصّل الدولي الألماني توني كروس إلى تسجيل الهدف الأوّل منذ الدقيقة 7 من تسديدة قويّة مُتقنة من خارج منطقة الجزاء.

ردّة فعل أبناء الفرنسي أرسين فينغر لم تكن قويّة، بل على العكس من ذلك سيطر بايرن على الكرة كعادته وظهر الارتباك على أداء آرسنال.

منذ تسجيل الهدف باتت المباراة في اتجاه واحد لمصلحة الفريق الألماني، وفي ظلّ السيطرة المطلقة على اللقاء كان منظقياً أن يزور زملاء القائد فيليب لام شباك الحارس تشيزني مرّة أخرى وهو ما حصل فعلاً، عندما استغلّ توماس مولر كرة مرتدّة من الحارس البولندي لآرسنال وأودعها الشباك مُعلناً تفوّق فريقه 2-صفر بعد مرور 21 دقيقة فقط على بداية المباراة.

مع مرور الدقائق بدا أن اعتماد المدرّب الفرنسي أرسين على مهاجم وحيد (تيو والكوت) لم يكن موفّقاً، إذ أن “المدفعجية” وجدوا صعوبة كبيرة في خلق الفرص والمتاعب على الدفاعات الألمانية، وكان والكوت تائهاً وسط مدافعي الفريق البافاري.

خبرة البافاريين والامكانات الكبيرة التي يتمتّعون بها مكّنتهم من إنهاء الشوط الأوّل براحة كبيرة متفوّقين 2-صفر، مقابل أخطاء تكتيكية ودفاعية بالجملة في معسكر الفريق الإنكليزي، الذي دفع ثمن أخطاء مدرّبه أرسين فينغر في الاختيارات الهجومية خاصة، ما جعل الفريق غير فعّال واكتفى بمجاراة الألمان الرائعين الذين كادوا يسجّلون الهدف الثالث عبر الكرواتي ماندزوكيتش من رأسية جانبت مرمى تشيزني وانتهى على إيقاعها النصف الأوّل من موقعة ملعب الإمارات.

آرسنال يستفيق وبايرن يُجهِز عليه

في بداية الشوط الثاني كان الجميع يتوقّع ان يتغيّر الرسم التكتيكي للفريق اللندني لكن فينغر لم يجرِ أيّ تغيير على التشكيلة الأساسية ليتواصل مسلسل الضياع الذي عاني منه الفريق الإنكليزي في الشوط الأوّل.

في ظلّ الشلل التكتيكي لآرسنال كان المنفذ الوحيد لمرمى الحارس مانويل نوير هو الكرات الثابتة وهو ما ترجمه بودولسكي فعلاً، عندما استغلّ ارتباكاً في دفاع بايرن إثر ركنية سانتي كازورلا ووضع الكرة في الشباك الألمانية مذلّلاً الفارق لأصحاب الأرض في الدقيقة 55.

الهدف أعطى جرعة معنوية لزملاء فيرمايلن وكثرت المحاولات على مناطق بايرن ميونيخ وارتفعت نسبة الاستحواذ (54 %) لدى الإنكليز وسط تشجيع الجمهور اللندني المتعطّش للألقاب منذ 2005.

في الدقيقة 62 عاد بايرن لتهديد مرمى تشيزني الذي تصدّى في مناسبة أولى لتسديدة كروس قبل ان تعتلي رأسية الإسباني خافيير مارتينيز شباك البولندي 36.

وبينما كان الجميع يتوقّع أن يجري المدرّب الفرنسي تغييرات على تشكيلة فريقه بادر مدرّب الفريق البافاري بالبحث عن حلول جديدة في فريقه فأقحم الجناح الهولندي أريين روبن مكان الفرنسي فرانك ريبيري، الذي لم يكن في قمّة مستواه في ثلثي المباراة.

في الدقيقة 72 أخيراً استفاق أرسين فينغر من سُباته الذي استمرّ 70 دقيقة واجرى تغييرين بإقحام أولفييه جيرو و توماس روزيسكي مكان أرون رامسي ولوكاس بودولسكي وفي أوّل محاولة للمهاجم الفرنسي على مرمى نوير كاد أن يعادل النتيجة لكن براعة الحارس الألماني حالت دون ذلك 73.

من جهته ردّ يوب هاينكس بإقحام البرازيلي لويس غوستافو مكان توني كروسي لتأمين الشقّ الدفاعي للضيوف في ظلّ التحسّن الملحوظ في أداء المدافع اللندنية.

وفي غمرة الاندفاع الإنكليزي من أجل إدراك التعادل اعتمد بايرن على الهجومات المعاكسة التي أثمرت هدفاً ثالثاً عبر الكرواتي ماريو ماندزوكيتش، الذي استغلّ عرضية من فيليب لام واضعاً الكرة في الشباك الإنكليزية للمرّة الثالثة في هذه المباراة 77.

في المباراة الخامسة بين الفريقين فاز بايرن للمرّة الثالثة مقابل تعادل وحيد وفوز وحيد لآرسنال، وبهذا الفوز يخطو الفريق البافاري خطوة مهمّة نحو رُبع نهائي أمجد الكؤوس الأوروبية في انتظار مباراة الإياب على ملعب “أليانز أرينا” في ميونيخ يوم 13 /مارس 2013.

عن mohamed alshenawy

شاهد أيضاً

“واندا ميتروبوليتانو” يفضح كرة القدم المصرية

تقرير: شريف محمد صولات وجولات خاضها ناديى “الأهلي والزمالك” سواء محلياً أو قارياً، ورغم تخطيهما …