الرئيسية / أخبار عاجلة / “بالفديو”الحلقة الأولي من برنامج رسالة من الله بعنوان “القرآن صاحب العمر” للداعية مصطفي حسني

“بالفديو”الحلقة الأولي من برنامج رسالة من الله بعنوان “القرآن صاحب العمر” للداعية مصطفي حسني

كتبت:آية فتح الله
تحدث الداعية”مصطفي حسني “في بداية الحلقة بأن موضعها هو القرآن صاحب العمر وتحدث بأنه كان يحلم بفكرة يشرح فيهاكتاب الله لتحقيق دعوة النبي صلي الله وعليه وسلم “اللهم أجعلي القرآن الكريم ربيع قلبي “والربيع عو الماء الصافي الذي ينبت النبات من الآرض ولكي يصبح القرآن الكريم هو الماء الصافي يحتاج القلب الي مصاحبته ولن تحدث هذه الصداقة الا بالشعوربالأمان بمعني اذا وقع اي شخص في مشكلة تواجهه يرجع الي القرآن الكريم ليحل مشكلته ويتصرف كما تصرف أحداً من الصحابة او كرسالة في أي آية من آياته فأهل الكتاب هم أهل المشاورة والتفكير
واضاف أن الله عزوجل دائماً مايتحدث الي النبي عن القرآن بأنه أنسان يشفع للمؤمنين يوم القيامة وهو جليس المؤمن في القلب وهو الذي ينيرقبره .
كماأستشهد بموقف حدث أيام النبي صلي الله وعليه وسلم حينما كان يصلي أمام الكعبة ليلاً في الظلام ويتلوالقرآن الكريم ثلاث من سادات قريش جلسوا ليستمعوا ماذا يقول النبي وكان كل واحداً منهم بجلس خفاءاً حيث لايراه أحداً وفي طريق العودة تفأجأ كلاً منهماً بوجد الأخر في هذ المجلس فأتفقوا علي الا يجلسوا وراء الرسول مرة أخري او الاستماع اليه ولكن تكرر قدومهما سراً ثلاث ليالٍ الي مجلس النبي والاستماع الي تلاوته للقرآن الكريم وفي اليوم الأخيرحينما تقابلوا تعاهدوا علي الا يجيئوا مرة أخري وسأل كلاً منهما الاخر هل فهمت ماقاله محمد فيجيب كلاً منهما بانه فهم اشياء واشياء اخري لم يفهمها
أطرح مصطفي حسني سؤالاوهو ماالذي أخترق قلوبهم من القرآن بهذا الشكل جعلهم ينجذبون الي الاستماع اليه كل ليلة رغم أنهم سادة قريش ومن المفروض الا يجلسون في مجلس النبي عدوا دينهم فأجاب مصطفي حسني بأن الانسان مهما بلغ من المناصب الكبري فهوضعيف يحتاج الي شخصأ اكبرمن ينصحه ويحل مشاكله وأستشهدبقول الله تعالي”كتاب أنزلناهُ اليك مباركاً ليتدبروا أياته وليتذكروا أولوا الألباب”
معني مبارك أي كثيرالمنافع الي من يعطيقلبه وعقله للقرآن وهو يتلوه أو يسمعه
وأوضح أننا ثلاثة أصناف
الهاجر والمردد والباحث عن الرسالة مع الله
الهاجر للقرآن هو من لايمسك مصحفاً ولايهتم بالتعرف علي أياته والمردد هو من يردد أياته أو يقرأ صفحاته بدون أن يفهم ويقرأ أياته
أما الباحث عن الرسالة فهو من يقرأ بانتظام القرآن بأعلي درجات العقل “العقل الفضولي”حيث يري الملاذ في تتبع آيات الله سبحانه
وأستشهدبموقف حدث في قصة الجن مع القرآن
حينما كان الرسول صلي الله وعليه وسلم يصلي ركعتين وكانت الجن تمرمن مكانه فأستمعوا الي تلاوته للقرآن الكريم فدخلوا في دين الله بل وتحولوا الي دعاه ينشرون دين محمدصلي الله وعليه وسلم “جذبة الحق”
وفي النهاية أكد مصطفي حسني بأن القرآن يشعرالانسان بأهميته في فهم رسائله وليست قراءة صفحاته أو ترديدها فقط .

عن Aya Fathalla

شاهد أيضاً

هاني شاكر يشعل مكتبة الاسكندرية بأغانية

كتب : معاذ عمرو  تصوير :احمد حيدر احيا أمس امير الغناء العربي الفنان الكبير “هاني …

اترك تعليقاً