الرئيسية / أخبار رياضية / “الكوارث” الإدارية والفنية تقلص فرص الزمالك في الحصول علي اللقب القاري

“الكوارث” الإدارية والفنية تقلص فرص الزمالك في الحصول علي اللقب القاري

 كتب: شريف محمد

لم يختلف المحللين والمشجعين المتابعين علي “كارثية” نتيجة مباراة الذهاب بين الزمالك وصن داونز في مباراة الذهاب التي أقيمت بالأمس في جنوب إفريقيا وبالتحديد في “بريتوريا”، والتي أنتهت بثلاثة أهداف مقابل لاشئ لإصحاب الأرض.

لم يتوقع أكثر المتشائمين من مشجعي الأبيض أن تنتهي المباراة بهذه النتيجة، إذ أنه يتطلب من الزمالك في مباراة العودة إحراز ثلاثة أهداف علي الأقل كي تتساوي النتيجتين أو لو أتيحت الفرصة لإحراز أكثر من ثلاثة أهداف (وهذا مايتمناه الكثير من محبي الزمالك) وقتها فقط يتوج الزمالك باللقب القاري.

ولكن ماهي الأسباب والمقدمات التي أدت لهذا الهبوط الفني للفريق علي مستوي النتائج:
سقطات إدارية:

يبدوا ان حرب الصفقات بين الأندية بعضها البعض، والعمل علي إستقدام أفضل العناصر الموجودة في الدوري المصري قد ألقت بظلالها علي مستوي الفريق في بطولة إفريقيا، فحتي يتسني لمجلس الإدارة إبرام مثل تلك الصفقات فكان لزاما عليه أن يتم االإستغناء عن بعض لاعبي الفريق، دون المساس بالقوام الرئيسي للفريق، ولكن حدث عكس ماهو متوقع، فقد تم الإستغناء عن أعمدة القوام الرئيسي للفريق المتمثلة في المدافع الأيمن “حازم إمام وعمر جابر”، المدافع الأيسر “حمادة طلبة”، وعلي مستوي خط الدفاع “محمد كوفي” وهو من حصل علي جائزة أحسن لاعب أجنبي في العام الماضي، وعلي مستوي خط الوسط “كهربا وحمودي”، ولم تقف الأزمة عند هذا الحد ولكن تفاقمت الأزمة عندما لم يتم توفير البديل المناسب لهم في البطولة الإفريقية، حيث تنص قوانين الإتحاد الإفريقي علي أستبدال أربعة لاعبين فقط في القائمة الإفريقية، مما كان له أكبر الأثر السلبي علي المدير الفني واللاعبين في مباريات البطولة الإفريقية.

سقطات فنية:

ألقت الأخطاء الإدارية بظلالها علي المدير الفني “مؤمن سليمان”، حيث وضعته مكتوف الإيدي في مجابهة الأندية الإفريقية في أدغالها بقائمة تضم 17 لاعبا منهم ثلاث حراس للمرمي، فالشئ بالشئ يذكر أنه علي الرغم كفائة مؤمن سليمان الفنية علي إدراة المباريات ولكنه وضح جليا للجميع عدم وصوله لمرحلة النضج الإفريقي -وهذا ليس خطأه- ففي المباراتين الأخيرتين في إفريقيا (الوداد البيضاوي في المغرب وصن داونز بجنوب إفريقيا)، ظهر علي تشكيل الفريق بعض الأخطاء والقصور في وضعية بعض اللاعبين وفي كيفية تمركزهم في الملعب، أيضا هناك خلل واضح ومشترك في الإدارة الفنية والطبية للفريق علي حد سواء في عدم سرعة تأهيل لاعبي الفريق المصابين أمثال “علي فتحي” ومؤخرا “أحمد الشناوي” الذي تم أستبداله قبل نهاية المباراة بـ25 دقيقة وحل محله “جنش” ليكمل باقي المباراة والذي من المرجح أن يحمي عرين الأبيض في مباراة العودة ببرج العرب.

المهمة ليست مستحيلة:

يبقي أخيرا أن نذكر بأن كرة القدم لاوجود بقاموسها لكلمة مستحيل، فإحراز ثلاثة أهداف أو أربعة أهداف ليس بالشئ الخرافي ولما لا وقد أحرز الزمالك في بطولة الكونفدرالية العام الماضي ثلاثة أهداف بعد أن كان متأخرا في مباراة الذهاب بفارق أربعة أهداف، ولكن حتي تحدث المعجزة ويعود الزمالك لإجواء البطولة، يجب علي المدير الفني أن يبدأ من اليوم في معالجة أخطاءه الدفاعية سواء علي مستوي خط الوسط أو خط الدفاع، عل أن يأخد في الإعتبار قوة الفريق المنافس وإحترامه، وتبقي الكلمة أولا ,أخيرا في مباراة العودة للاعب رقم واحدـ تبقي الكلمة “للجماهير”.

عن radwa magdy

شاهد أيضاً

افتتاح ملعب مركز شباب مرصفا الجديد الجمعة المقبله في حضور نخبة من نجوم الرياضة

يستعد مركز شباب مرصفا لاحتضان احتفالية كبري بمناسبة افتتاح الملعب الكبير بالمركز ‘ في حضور …

اترك تعليقاً