الرئيسية / أخبار عالمية / العنوسه في السعودية

العنوسه في السعودية

دينا عبد الهادي

اصبحت العنوسه شئ يثير فزع الفتيات والاهالي من ان يفوت ابنتهما قطار الزواج ففي بعض الاسر بمجرد بلوغ البنت سن ال 20تبدأ الام في عملها كخاطبه ويبدأ الاب في البحث بجدية عن زوج لابنته ، ولكن ليس كل الاسر متشابهة فبعضها يزوج بناتهم في سن المراهقه باعتبار انها حمل ثقيل عليه و البعض الاخر يطلقون عليها العار وغالبا هذا المسمي الشنيع يطلق في صعيد مصر ، وبما ان لكل قاعده شواذ علي ان كل اسره تريد ان تزوج بناتها فهناك بعض الاسر يرفضون زواج ابنتهم لانها تعمل وتدر عليهم بالمال.
فمن ضمن هذه الدول التي تعاني من مشكلة العنوسة المملكة العربية السعودية حيث أكدت دراسة سعودية أن عدد الفتيات غير المتزوّجات في السعودية مرشح للتزايد من مليون ونصف المليون فتاة حالياً، إلى نحو أربعة ملايين فتاة في السنوات الخمس المقبلة. وبيّنت إحصائية صدرت عن وزارة التخطيط في عام 2010 أن عدد «العوانس» اللواتي بلغن سن الزواج وصلن ّ إلى مليون ونصف مليون فتاة في السعودية، حصدت مكة المكرمة النسبة الكبرى بوجود 396,248 فتاة، ثمالرياض بـ327,427 فتاة، والمنطقة الشرقية بـ228,093 فتاة،ثم عسير بـ130,812 فتاة، والمدينة المنورة بـ95,542 فتاة، وجازان بـ84,845 فتاة، ثم القصيم بـ74,209 ، ثم الجوف بـ52,190 ، وحائل بـ43,275 فتاة، ثم تبوك بـ36,689 فتاة، والمنطقة الشمالية بـ21,543 فتاة. مع احتمال الزيادة خلال السنوات المقبلة. وأظهرت الإحصائية أن من أهم مسببات ارتفاع نسبة العنوسة في المجتمع السعودي، هو الزواج بأجنبيات بسبب ارتفاع المهور وبالتالي عجز الشباب عن الزواج بسبب الظروف الاقتصادية، وهو ما دفع ببعض الأسر والقبائل إلى السعي لتحديد المهور، وفرض عقوبات على من يخالف ذلك.
تجد بعض الفتيات أن هناك من اخترن عدم الارتباط، لأسباب كثيرة، أهمها عدم قدرة الشاب على دفع مبالغ مالية باهظة للمهور وتكاليف الزفاف والزواج ، وبالتالي لن يتمكن من أن يصرف على زوجته وبيته مستقبلاً، خوف البعض من الفشل لما يقرؤنه من مشكلات عن تعنيف الزوجات ، وتعنت الأزواج، وتعدد الزوجات ، وايضا بعد عمل المرأه السعوديه واستقلالها ماديا اصبحت بعض الفتيات متخوفه ممن يتزوجها فيسلبها حريتها فتفضل الحياة العملية ، و اصبحت هذه الاسباب تُخيف الكثيرات، فيفضّلن البقاء دون زواجّ على أن يرتبطن و يفشلن. وأكدت بعض الفتيات أن السبب الرئيسي لوصول الفتاة إلى مرحلة العنوسة هو تعنت الآباء، خاصة ممن يتلذذون في استلام رواتبهن فهناك بعض الاباء يرفضون زواج ابنتهم لمصالح ماليه. فقد تكون الفتاه تعمل وتدر عليهم بالمال وعندما تتزوج لايستطيعون اخذ راتبها فهي استثمار لهم.

كما اوضح الدكتور جمال سالم الطويرقي استشاري الطب النفسي ، أن هناك قانون في السعودية وفي العالم يجرّم الاتجار بالبشر، و زواج القاصرات يندرج تحت هذا النوع من الاتجار بالبشر. كما أن ديننا الإسلامي حرم هذا النوع من الجرائم، وعندما نجد أن أباً يبيع ابنته التي لا تتجاوز سن 12 سنة، ويقبض ثمنها، يكون من غير المنطقي أن نضع زواج القاصرات من ضمن أسباب العنوسة في السعودية. ويجب علينا تحديد عمر المرأة حتى تستحق لقب عانس، هل هو في سن 30 سنة، في السابق كان متوسط معدلات الزواج في سن 20 سنة، أما اليوم فنجد أن هذه الأرقام تغيرت لأسباب كثيرة، أولها زيادة التمدن، بمعنى أن الفتاة تسعى لإنهاء دراستها في كل المراحل، وصولا إلى الجامعة، لتصل إلى عمر 24 سنة، وهناك تبحث عن الوظيفة، أو إكمال الدراسة لنجدها وصلت إلى سن 30 – 35 سنة، دون ارتباط، وهذا ما لا نستطيع أن نطلق عليه عنوسة، فما فوق سن 40 هنا يُقال عنها عنوسة، أما في سن الـ 30 فهي تحتمل النقاش، ولا بد من تحديد السن التي اعتمدتها الدراسة لتقول إن عدد العوانس في السعودية في ازدياد.
كما شدد علي ضرورة تغيير بعض المفاهيم الاجتماعية التي ما زال المجتمع السعودي يؤمن بها كزواج الاقارب، ورفض بعض القبائل تزويج أبنائهم وبناتهم من قبيلة أخرى.
وختم أن العنوسة في السعودية، هي جرس إنذار، فالبذخ المدني الموجود في المجتمعات الخليجية على وجه العموم، والسعودية على وجه الخصوص، يجعل الشباب يعزف عن الزواج المبكر، لأنه يفتقد العنصر المادي الذي يمكّنه من تسديد المهر، وتكاليف الزواج الباهظة… لا بد من تسليط الضوء على مسألة المهور، وهي المشكلة الأساسية للعنوسة.

عن Amina Zhani

شاهد أيضاً

القبض علي ممثلة أمريكية تمارس العنف ضد زوجها

كتبت:آية فتح الله ألقت الشرطة الامريكية القبض على الممثلة الشابة ” نايا ريفيرا”بتهمة ممارسة العنف …