الرئيسية / تحقيقات / الشذوذ الجنسي بين مساندة الغرب ..وعار الشرق

الشذوذ الجنسي بين مساندة الغرب ..وعار الشرق

كتبت:هاجر فهمي

الشـــذوذ:

انتشرت ظاهرة الشذوذ الجنسي، وزادت بشكل مخيف في الآونة الأخيرة، بسبب محاولات تقليد المجتمعات الغربية، يعاني فيه المصابون به في الاتحادات الدولية، فهم يجتمعون، ويقيمون المؤتمرات لبحوث عن حل لمشكلاتهم الخاصة (!! ) ويمثل هذا إحدي ظواهر تفسّخ الحضارة الغربية،تسربت الظاهرة و بدأت تنتشر أيضاً في المجتمعات الإسلامية في صورتها العلنية.

كما علمت “زوووم نيوز” أنه يوجد رجل شاذ في دسوق-كفر الشيخ ويمارس الشذوذ الجنسي في محل الفاكهة الخاص به،ويمارس هذه العاده مع الأخرين في غرفه داخل المحل متر ونصف في 3 متر تقريباً.

وصرح مصدر خاص لزوووم نيوز أنه يراقب الطلبة وخاصةً الطالب الذي يكون منفرداً،أو الطلبة الفقيرة ويقوم برشوتهم بالمال أو بزوجتة.

كما علمت أيضاً “زوووم نيوز“أنه يوجد بداخل الغرفة “كنبه_تليفزيون_مروحة”،وتوضح لنا أن زوجتة تعلم جيداً ما يفعله زوجها ،ولدية أثنين من البنات.

للشذوذ الجنسي عدة أشكال وأنواع تندرج فيما يلي:

أولاًالمثليين ” الذين يمارسون الجنس مع نوعهم (ذكر+ ذكر) و (أنثى + أنثى ) ” وهذا النوع من الشذوذ شائك ومعقد فالمثلي من كلا الجنسيين ربما مارس دور الذكر أو الأنثى أو كليهما معا.

ثانياً – “الأسوياء والمثليين في ذات الوقت” بحيث أن يحيا المرء حياته الجنسية الطبيعية وفي ذات الوقت يمارس الجنس مع نفس النوع، إما بقيامه بدور الذكر، أو الأنثى ، أو كليهما معا، مع نفس جنسه .

ثالثاً – الشذوذ الجنسي ( زنا المحارم ) بحيث يقوم أحد أفراد الأسرة الواحدة بممارسة الجنس مع عضو أخر فيها، كأن يقوم الأب بممارسة الجنس مع ابنته أو الأم بممارسة الجنس مع ابنها، أو الأخت مع أخيها، أو الفتاة مع عمها أو خالها أو جدها، أو الشاب مع عمته أو خالته أو جدته.

رابعاً – الشذوذ الجنسي ( مع الحيوانات ) كأن يقوم الذكر البشري بممارسة الجنس مع إناث الحيوانات، أو أن تقوم الأنثى البشرية بممارسة الجنس مع ذكور الحيوانات، أو أن يقوم الذكر البشري بممارسة دور الأنثى مع ذكور الحيوانات.

خامساً– الشذوذ الجنسي ( باستخدام الأدوات ) كأن يقوم الذكر أو الأنثى بممارسة الجنس بالاحتكاك بالوسادة أو السرير، أو الأجسام الجامدة الأخرى، أو أن يقوم الرجل بإيلاج عضوه ألذكوري، في ثقوب اصطناعية يتوهم ويستشعر من خلالها أنه يولج عضوه في عضوٍ تناسلي أنثوي، أو أن تقوم الأنثى بإيلاج أجسام تشبه العضو الذكري في أعضاءها التناسلية، وضمن هذا الشكل من أشكال الشذوذ الجنسي كغيره من أشكال الشذوذ تندرج تفرعات عديدة ليس لها أول من آخر.

سادساً – الشذوذ الجنسي الماسوشي أو المازوخي هذه الحالة تعكس حال الذكر أو الأنثى الذي يعشق أن يعذب من قبل شريك الفراش، كأن يمارس الذكر أو الأنثى دور العبد أو دور الكلب أو يقام بتقييده بالسلاسل وممارسة العنف ضده، فيثار جنسيا بهذا الفعل، وهذا الموضوع غابة في حد ذاته من أمور ما أنزل الله بها من سلطان.

سابعاً – الشذوذ الجنسي ( السادية ) وذلك بأن يقوم الذكر أو الأنثى بأفعال سادية مؤلمة موجعة ، لا تنم عن الرحمة، أو الخلق السوي والاتزان العاطفي بتعذيب شريكه في العملية الجنسية، ولا يستشعر اللذة، إلا بأن يكون عنيفاً وقاسياً مع الطرف المقابل له في الفراش، وكما هو الحال بالماسوشية فربما يستخدم السادي أدوات تعذيبية كالسلاسل والسياط ضد الشريك المقابل له في عملية الممارسة الجنسية، وهناك العديد من أشكال وأنواع وخيالات التعذيب.

ثامناً – الشذوذ الجنسي مع الصغار في العمر كأن يقوم كبار السن بممارسة الجنس مع صغار السن والذين لم يبلغوا الرشد بعد وربما زاد تطرفهم للقيام بممارسة الجنس حتى مع الرضيع أو الرضيعة في المهد، وهذا الأمر ينطبق على الذكر والأنثى.

تاسعاً – الشذوذ الجنسي عن طريق ممارسة الجنس مع كبار السن وذلك بأن يشتهي الراشد العاقل أو الراشدة العاقلة من صغيري السن من هم يكبرونهم بالسن سنوات فادحة كأن لا يحب شاب ما لم يتجاوز العشرين من العمر بممارسة الجنس مع نساء في الخمسينات أو الستينات أو السبعينات أو حتى فوق ذلك، وينطبق الأمر ذاته على الإناث بحيث تحب فتاة ما لم يتجاوز عمرها العشرين بالقيام بممارسة الجنس مع رجال فوق الخمسين أو الستين أو فوق ذلك

علاج الشذوذ الجنســـــي :

قالت الدكتورة”هبة قطب “خبيرة العلاقات الأنسانيه والجنسية :يبقى لنا مناقشة القضية التي طالما أثارت جدلاً واسعًا بين علماء الغرب. هل الشذوذ الجنسي قابل للعلاج؟ يعتقد فريق من العلماء في الغرب أن محاولة علاج الشاذ جنسيا بما أن الشذوذ الجنسي – في اعتقادهم- ما هو إلا تنوّع طبيعي للممارسة الجنسية، وأن محاولة علاج الشذوذ الجنسي لن ينجم عنه إلا إصابة الشاذ بألم نفسي أكبر.

والأصل عند هؤلاء هو إقناع الشاذ بأنه طبيعي، وجعل الشاذ يتصالح مع اتجاهاته الجنسية!، إلا أن هناك فريقا آخر يدافع عن حق الشاذ في العلاج من حالته تلك إذا رغب في ذلك.

وفي بحث علمي أثار دهشة علماء النفس الغربيين، قام فريق من العلماء بدراسة مجموعة من الشواذ السابقين لمعرفة مدى تغيّر اتجاهاتهم الجنسية..

اكتشف البحث أن 67% من هؤلاء الشواذ السابقين قد أصبحوا طبيعيين تماما من حيث الممارسة الجنسية السوية والرغبة فيها، كما أن 75% من الرجال منهم و50% من النساء قد تزوجوا زيجات طبيعية، بالإضافة إلى أن كل هؤلاء قد اعترف بأنه يحس بأنه أكثر ذكورة (بالنسبة للرجال) أو أكثر أنوثة (بالنسبة للنساء) مما كانوا عليه قبل أن يغيروا اتجاهاتهم.

استغرقت عملية التحويل في الغالب أكثر من عامين، وأنهم قد لجئوا إلى محاولة تغيير اتجاههم الجنسية بسبب أولوية اعتقاداتهم الدينية بالنسبة إليهم، بالإضافة إلى إحساسهم بعدم الاستقرار النفسي في تلك النوعية الشاذة من العلاقات.

وقد أخبر الشواذ السابقون فريق الأطباء بأن الطرق التي نجحت معهم لتحويل ميولهم الجنسية تركزت على تحليل مرحلة الطفولة وعلاقاتهم الأسرية، ومعرفة كيفية تأثير تلك المرحلة على إصابتهم بالشذوذ الجنسي أو بعدم الإحساس بالانتماء إلى جنسهم.

الحـــل الإسلامـي:

إن علاج مشكلة الأمراض الجنسية وأوبئتها الفتاكة بالبشر لن يتغلب عليها الإنسان إلا بالتزام تعاليم الإسلام؛ الذي حرم الزنا والبغاء العلني والسري وأمر بتطبيق حدود الله علي الزناة والقوادين واللوطية والشاذين جنسيا، وحرم الخمور والمخدرات ومنع بيعها وصناعتها ، وأمر بتنفيذ أحكام الشريعة الإسلامية علي المفسدين، وأمر بنشر الوعي الديني والصحي، وتعميق الإيمان في نفوس الناس، وأمر بوضع برامج إعلامية هادفة وحارب وسائل الإعلام التي تشيع الفاحشة في المجتمعات، ونظم عمل المرأة ووفر لها الحياة الكريمة أما وأختا وبنتا وزوجة، ونظم سفر العاملين خارج أوطانهم، وحل مشكلة اصطحاب أسرهم معهم، ومنع التعليم المختلط والتبرج والسفور، وهذه كلها هي أسباب الإباحية وشيوع الفاحشة وبغير القضاء عليها ستظل الأوبئة والأمراض الموجعة والمهلكة تفتك بالبشر في كل مكان تتحقق فيه هذه السنن!

الحــــل المسيحـي:

الكتاب المقدس يرفض اي اس استعمال غير طبيعي لاعضاء الجسد, ما فيها الشذوذ و اتيان المرأة في اماكن اخرى غير التي خلقها الله لاستمرار الحياة

فيقول الوحي المقدس في رسالة رومية :

لِذَلِكَ أَسْلَمَهُمُ اللهُ إِلَى أَهْوَاءِ الْهَوَانِ لأَنَّ إِنَاثَهُمُ اسْتَبْدَلْنَ الاِسْتِعْمَالَ الطَّبِيعِيَّ بِالَّذِي عَلَى خِلاَفِ الطَّبِيعَةِ
27 وَكَذَلِكَ الذُّكُورُ أَيْضاً تَارِكِينَ اسْتِعْمَالَ الأُنْثَى الطَّبِيعِيَّ اشْتَعَلُوا بِشَهْوَتِهِمْ بَعْضِهِمْ لِبَعْضٍ فَاعِلِينَ الْفَحْشَاءَ ذُكُوراً بِذُكُورٍ وَنَائِلِينَ فِي أَنْفُسِهِمْ جَزَاءَ ضَلاَلِهِمِ الْمُحِقَّ.
28 وَكَمَا لَمْ يَسْتَحْسِنُوا أَنْ يُبْقُوا اللهَ فِي مَعْرِفَتِهِمْ أَسْلَمَهُمُ اللهُ إِلَى ذِهْنٍ مَرْفُوضٍ لِيَفْعَلُوا مَا لاَ يَلِيقُ.

واليوم يظهر الإيدز الكابوس القاتل والجاثم علي صدور المنحرفين ، وغدا يظهر ما هو أشد منه طالما ظل الناس سادرون في غيهم مستثمرين العلم الحديث وإمكاناته الهائلة في نشر هذا الفساد وتزيينه للناس بل ومحاولة قهر الآخرين عليه في المستقبل القريب ؛ ولكن ( يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون) وستدور الدائرة عليهم( وسيعلم الذي ظلموا أي منقلب ينقلبون).

وفي الختام نشير إلى أنّ هناك العديد من أشكال الشذوذ الجنسي تحتاج إلى مجلّدات طويلة للإحاطة بها وتفصيلها وسبر غورها، ولكنّنا أوردنا هنا أهمّ نقاطه وخطوطه العريضة الّتي تبتلى فيها كافّة المجتمعات على الأرض بنسبة وتناسب من مجتمع إلى آخر فربّما سادت في مجتمع ما وقلّت في مجتمعٍ آخر، ولكن على جميع الأحوال فإنّ التربية الأسريّة ثقافة المجتمع وعاداته وتقاليده، وسياسات حكومات الدّول الاجتماعيّة والظّروف الاقتصاديّة والنفسيّة التي يحياها الفرد والمجتمع ككل تلعب الدور الأكبر إن لم نقل كلّ الدور فيما يتعلّق بالشّذوذ الجنسي بكافّة أشكاله.

عن Hager Fahmy

أحلمها كبيره وثقتها بربها أكبر عنيده ومجنونه تعمل اي شيء صعب لوصلها لما تريده ولا تعلم ما هو المستحيل

شاهد أيضاً

جيل يعلم جيل

كتبت/هاجر فهمي حتى تبدع العقول المصرية فى وطنها ولا تسافر بحثا عن فرصة للتألق والابتكار …

اترك تعليقاً