الرئيسية / تحقيقات / الأسماء الثلاثة التي وضعتها واشنطن في قرار العقوبات الدولية

الأسماء الثلاثة التي وضعتها واشنطن في قرار العقوبات الدولية

كتبت:هاجر فهمي

 

* علي عبد الله صالح (72 سنة)، هو الرئيس الـ6 لما كان يعرف بالجمهورية العربية اليمنية من 1978 حتى 1990، وبعد تحقيق الوحدة بين الشطر الشمالي والجنوبي تولى صالح الرئاسة، كأول رئيس للجمهورية اليمنية، حكم اليمن أكثر من 34 سنة، خلال الفترة 1978 – 2012.
ينتمي صالح إلى قرية بيت الأحمر (مديرية سنحان) محافظة صنعاء، وهو من مواليد 21 مارس (آذار) 1942، تولى الحكم عقب مقتل الرئيس أحمد الغشمي بفترة قصيرة بعد تنحي عبد الكريم العرشي. اتسم حكمه بالنظام العسكري، الذي أوصله للحكم عبر بزته العسكرية التي كان يحمل عليها رتبه مقدم قبل توليه الحكم، ثم منح رتبة عقيد بعد اختياره رئيسا لليمن الشمالي عام 1978.
رحل صالح عن كرسي الحكم بعد الإطاحة به إثر ثورة الشباب عام 2011، وسلم سلطاته لنائبه عبد ربه منصور هادي في نفس العام، بعد التوقيع على المبادرة الخليجية، التي منحته الحصانة من الملاحقة القانونية، وفي عام 2012 انتخب هادي رئيسا انتقاليا للبلاد في انتخابات توافقية بمرشح واحد، لكن صالح ظل ممسكا بحزب المؤتمر الشعبي العام الذي تقاسم الحكم مع أحزاب اللقاء المشترك، ورفض صالح التخلي عن رئاسة الحزب مما جعله مسيطرا على نصف حقائب الحكومة والتحكم في قرارات الدولة.

* عبد الخالق بدر الدين الحوثي

* هو الشقيق الأصغر لزعيم جماعة أنصار الله (الحوثيين)، ويكنى في الجماعة بـ«أبو يونس» وينتمي إلى معقل الحركة محافظة صعدة، المعلومات عنه شحيحة، ومن أهم ما ذكر حول شخصيته أنه شاب في العقد الثاني، وهو من الصف الأول في جماعة الحوثيين، عرف عنه قيادته لمعركة دماج ضد السلفيين في صعدة شمال البلاد عام 2013، كما قاد ميليشياته للسيطرة على العاصمة صنعاء واقتحم مطار صنعاء الدولي، إضافة إلى مقر القيادة الجوية والدفاع الجوي (قاعدة الديلمي العسكرية).

* عبد الله يحيى الحاكم (أبو علي الحاكم)

* هو القائد العسكري والميداني للحوثيين، شاب في بداية العقد الثالث، وكنيته «أبو علي»، من قرية «آل الصيفي» مديرية سحار بمحافظة صعدة. كان مجندا في قوات الأمن المركزي خلال حرب صعدة الأولى والثانية، وتم اعتقاله بعدها بتهمة الانتماء للمتمردين.
وبعد إطلاق سراحه التحق بالحوثيين، وتولى قيادة المعارك ضد الحكومة في قريته بالحرب الرابعة، ثم تدرج في القيادة للحركة حتى تم اختياره قائدا ميدانيا لها، وضمن قيادات الصف الأول للحركة. تشير المعلومات عنه إلى أنه درس بجامعة صنعاء، بكلية الشريعة والقانون، لكنه لم يكمل سنته الأولى فيها. برز اسمه مؤخرا في قيادة معارك عمران التي تمكن الحوثيون فيها من اقتحام معسكر اللواء 310 وقتل قائده العميد حميد القشيبي، بمساعدة أنصار الرئيس السابق علي عبد الله صالح، وقبل اقتحام العاصمة صنعاء في سبتمبر (أيلول) الماضي كان عبد الله الحاكم يدير مخيمات الاعتصام التي حاصرت العاصمة، كما قاد الحاكم ميليشيات الحوثيين لاقتحام صنعاء، عبر التنسيق مع زعماء قبليين موالين لصالح.

عن Hager Fahmy

أحلمها كبيره وثقتها بربها أكبر عنيده ومجنونه تعمل اي شيء صعب لوصلها لما تريده ولا تعلم ما هو المستحيل

شاهد أيضاً

جيل يعلم جيل

كتبت/هاجر فهمي حتى تبدع العقول المصرية فى وطنها ولا تسافر بحثا عن فرصة للتألق والابتكار …