الرئيسية / أخبار سياسية / اثريو الاسكندرية يطلقون صرخة لانقاذ المتحف اليونانى الرومانى .. فهل من مجيب فى الدولة

اثريو الاسكندرية يطلقون صرخة لانقاذ المتحف اليونانى الرومانى .. فهل من مجيب فى الدولة

متابعة: بوسي عرفات

أطلق المئات من مثقفي الاسكندرية والأثريين حملة لضم أرض مبنى محافظة الاسكندرية القديم الكائن بشارع فؤاد لمشروع تطوير المتحف اليوناني الروماني “أقدم وأهم المتاحف في مصر والوطن العربي والعالم”.

وأوضحت د.منى حجاج ، استاذ الاثار بجامعة الاسكندرية ورئيس جمعية الاثار ، والتى تتبنى الحملة ، أن أرض المبنى تقع على أهم شوارع الاسكندرية اليونانية التي من المحتمل أن يكون تحتها آثار- حسبما يؤكد الأثريون، وناشدوا كافة مسئولى الدولة بضم أرض المحافظة إلى المتحف اليوناني الروماني، حيث إن المتحف في حاجة ماسة إلى توسعات لإضافة منطقة خدمات وانتظار له محروم منها حاليا ومخازن أثرية لحفظ مقتنياته الفريدة من نوعها، فضلاً عن استفادة الحركة السياحية في مصر الاسكندرية من هذا المتحف الذي يعد من أشهر متاحف العالم وثالث اهم متحف فى مصر .

كما يسعى مسئولى الحملة لدعم عدد من الجهات الدولية كالمجلس الدولي للمتاحف، واليونسكو، وأساتذة الفنون والآثار اليونانية، والرومانية في الجامعات الدولية، معيدين إلى الأذهان حلم إعادة بناء مكتبة الاسكندرية الذي انطلق كفكرة صارت واقعًا تعيشه الاسكندرية ويحافظ عليه الشعب السكندري كجزء من تراثه وحضارته.

اوضحت د.منى حجاج إن تحقيق هذا الهدف لا يقتصر على إحياء دور المتحف الثقافى والعلمى فقط بل من شأنه أن يحقق دورا اقتصاديا واجتماعيا غير مسبوق، ذلك أن المساحة المضافة ستتيح الفرصة لإقامة ملحقات هامة وضرورية لخدمة السائحين، كمجموعة من المطاعم التراثية والكافتيريات وحديقة متحفية ومكتبات بيع الكتب والبازارت السياحية المتنوعة بما يشبه الموجود في ملحق متحف اللوفر

مؤكدة إن إضافة أرض المحافظة لمساحة المتحف من شأنه استحداث واحد من أهم مراكز الجذب السياحي والثقافي في منطقة البحر المتوسط، وبالتالى واحد من أهم مصادر الدخل لوزارة الآثار ولخزانة الدولة بوجه عام. كما يوفر مزيدا من فرص العمل للآثاريين والعاملين بمجال السياحة، وهو ما سيفتح مجالات أخرى سياحية وفرص عمل إضافية ومزيداً من مصادر الإنفاق من جانب السياح بما يعني مزيداً من الموارد للدولة والأفراد وهي موارد قد تفوق موارد المتحف نفسه.

مشيرة الى إن توسيع مساحة المتحف يمثل إضافة قيمة لمراكز السياحة الثقافية بالإسكندرية لا تقل في أهميتها عن إقامة مكتبة الإسكندرية التي سيشكل المتحف معها محوراً سياحياً فريداً إذا ما أخذنا فى الاعتبار موقع المتحف القومي بجوارها ومتحف الموزاييك المزمع إقامته في منطقة الشلالات المجاورة أيضاً.

عن Amina Zhani

شاهد أيضاً

العرض الخاص لـ فيلم “أسفين ياباشا” بحضور أبطال العمل (صور)

كتب / أحمدعبد النبي أحتفل أمس أبطال فيلم “اسفين يا باشا” بالعرض الخاص للعمل، بسيما …