تحقيقات

أهالى قرية “قليشان” الغاضبين يشعلون النيران فى 3 منازل واستديو تصوير خاص بـ”عنتيل البحيرة”.. مباحث الآداب بالمحافظة تحاول ضبطه بعد تسرب فيديوهات له مع ساقطات مارس الجنس معهن

كتبت:هاجر فهمي

سادت حالة من الغضب العارم بين أهالى قرية قليشان بالبحيرة أسفرت عن قيامهم بإشعال النيران فى 3 منازل واستديو تصوير تخص مدير مركز الشباب الملقب بـ”عنتيل البحيرة”.

كان اللواء محمد طاحون، مدير أمن البحيرة، تلقى إخطارًا من العميد محمد القفاص، مأمور مركز شرطة إيتاى البارود، باشتعال النيران فى ثلاثة منازل واستديو تصوير بقرية “قليشان”.

وانتقلت على الفور قوات وسيارات الحماية المدنية إلى القرية وتمت السيطرة على الحريق ومنع امتداد النيران إلى المنازل المجاورة, لمنزل “إ.م.ا” 37 عامًا مدير مركز شباب قرية قليشان بمركز إيتاى البارود، والمتهم بممارسة الدعارة داخل مركز الشباب، مع عدد من السيدات بمقابل مادى، وتصويرهن دون أن يدرين بكاميرا مثبتة بالمركز، حيث إنه يمتلك استوديو تصوير وكوافير، والثانى ملك شقيقته، والثالث الكائن به استوديو التصوير المملوك له.

وكانت الأجهزة الأمنية قد توصلت إلى معلومات من خلال فيديوهات بقيام “إ.م.ا” 37 عامًا، مدير مركز شباب قرية قليشان بمركز إيتاى البارود، بممارسة الدعارة داخل مركز الشباب، مع عدد من السيدات بمقابل مادى، وأنه كان يقوم بتصويرهن دون أن يدرين بكاميرا مثبتة بالمركز، حيث إنه يمتلك استوديو تصوير وكوافير.

وقد وجه اليوم، اللواء دكتور أشرف عبد القادر مدير مباحث البحيرة بتشكيل فريق من ضباط إدارة البحث بالاشتراك مع مباحث الآداب برئاسة المقدم طلال أبو وافية بسرعة ضبط وإحضار المتهم “إبراهيم.م.ا 37 سنة”، مدير مركز شبا بقرية قليشان، فى القضية رقم 6181 إدارى إيتاى البارود، وذلك بعد أن وجهت له النيابة العامة تهمة الدعارة والإضرار العمدى بمصلحة حكومية محل جهة عمله، وهى جناية يعاقب عليها القانون بالسجن المشدد.

وكانت معلومات وردت لرئيس مباحث الآداب بتداول فيديوهات جنسية جديدة لمدير مركز شباب قرية قليشان بين أوساط شباب مدينة إيتاى البارود.

جاء ذلك، بعد أن أكدت تحريات المباحث الجنائية بالبحيرة وضباط مباحث الآداب برئاسة المقدم طلال أبو وافية، رئيس مباحث الآداب، منذ عدة أيام بإشراف اللواء دكتور أشرف عبد القادر، مدير إدارة البحث الجنائى، لقيام المتهم بممارسة الرذيلة مع عدد من الساقطات داخل مركز شباب قرية قليشان بمقابل مادى 100 جنيه، وإنه كان يقوم بتصويرهن خلسة بكاميرا مثبتة أثناء ممارسة الرذيلة، كونه يمتلك استوديو تصوير وكوافير أمام بنك التنمية بالقرية، بهدف إرغامهن على ممارسة الرذيلة بعد ذلك بدون مقابل.

وبالعرض على النيابة أمر أسامة فودة، وكيل نيابة مركز إيتاى البارود بالبحيرة، بإشراف المستشار أحمد الذهبى، المحامى العام لنيابات جنوب دمنهور، بسكرتارية محمد الشرقاوى، بضبط وإحضار المتهم “إبراهيم.م.ا”37 سنة، مدير مركز شباب قرية قليشان، فى القضية رقم 6181 إدارى إيتاى البارود، وتوجيه تهمة الدعارة والإضرار العمدى بمصلحة حكومية محل جهة عمله، وهى جناية يعاقب عليها القانون بالسجن المشدد.

كما قرر وكيل النيابة، طلب تحريات مباحث الآداب الاستكمالية حول هذه الوقائع، لمعرفة أسماء السيدات التى ظهرن فى الفيديوهات الجنسية الخاصة بمدير مركز شباب قليشان.

وكانت تحريات ضباط مباحث الآداب، برئاسة المقدم طلال أبو وافية، بالاشتراك مع مباحث مركز إيتاى البارود برئاسة الرائد حازم خيرى، قد كشفتا قيام المتهم “إبراهيم.م.ا” 37 سنة مدير مركز شباب قرية قليشان، بممارسة الرذيلة مع عدد من السيدات كن يترددن عليه داخل المركز، ويصورهن أثناء إقامته علاقات جنسية غير مشروعة معهن.

وقيام المتهم بوضع كاميرا تصوير داخل إحدى غرف مركز الشباب، ويقوم بتصويرهن أثناء معاشرته لهن جنسيًا، وعقب الانتهاء من ممارسة الرذيلة مع كل سيدة، يقوم بحفظ الفيلم على جهاز اللاب توب الخاص به.

وشاءت الأقدار أن يحصل أحد الأشخاص على عدد 2 مقطع جنسى بين المتهم وسيدتين، وقام بنشرها بين أهالى مركز إيتاى البارود عبر التليفون المحمول والسيديهات، وبإجراء التحريات تبين أن المتهم هو مدير مركز شباب قرية قليشان بالبحيرة.

وردت معلومات لضباط قسم مكافحة جرائم الآداب العامة بمديرية أمن البحيرة، بالاشتراك مع ضباط وحدة مباحث مركز شرطة إيتاى البارود، مفادها تداول مقاطع فيديو على أسطوانات مدمجة تحوى مشاهد جنسية لشخص وبعض النسوة الساقطات حال قيامهن بممارسة الرذيلة.

وتوصلت التحريات إلى تحديد الشخص والنسوة الساقطات، وهم كل من “أ.م.ا” مركز إيتاى البارود، و”و.ر.ف.أ” ربة منزل زوجة “م.أ.ع”، و”غ.ع.ع” ربة منزل زوجة “ه.ش.ق”، وعقب افتضاح أمرهم هرب الأول من محل إقامته، فيما قام زوجا المتهمتين بتطليقهما.

Hager Fahmy

أحلمها كبيره وثقتها بربها أكبر عنيده ومجنونه تعمل اي شيء صعب لوصلها لما تريده ولا تعلم ما هو المستحيل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق