الرئيسية / أخبار رياضية / “أخيرا .. برج العرب شاهد على لقاء العرب”

“أخيرا .. برج العرب شاهد على لقاء العرب”

كتب: شريف محمد

أخيرا وبعد جدل واسع وشد وجذب من قبل نادي الزمالك والأمانة العامة للقوات المسلحة وهي المنوطة والمسؤلة عن ملعب “برج العرب” بالأسكندرية, أستطاع الزمالك أن يحصل علي الموافقات الأمنية للعب مباراته القادمة في نصف نهائي دوري أبطال إفريقيا مع الوداد البيضاوي المغربي علي إستاد برج العرب .

وشهدت الفترة الأخيرة جدل واسع حول الملعب المستضيف للمباراة, فتارة نسمع أن الملعب المستضيف هو برج العرب وتارة أخري نسمع أن المستضيف هو بتروسبورت .

وتأتي الأزمة في أعقاب الشغب الجماهيري منذ أخر لقاء تم علي ملعب برج العرب بين الأهلي والوداد في دوري المجموعات لنفس البطولة, حيث قامت جماهير الأهلي عقب اللقاء بتكسير المقاعد والمرافق العامة الموجودة في مدرج الإستاد, ومن هنا جاء رفض القوات المسلحة لخوض اللقاء القادم علي نفس الملعب إلا بشروط وهي أن يقوم نادي الزمالك بدفع ثمن تأجير الملعب 150 ألف جنيه بالإضافة إلي مبلغ 500 ألف جنيه تحت بند التأمين ضد أي أعمال تخريبية, وهذا مارفضه الزمالك.

وأتجه الزمالك بالفعل إلي خوض اللقاء علي إستاد بتروسبورت (وهو علي عكس رغبة نادي الزمالك) لإنقاذ مايمكن إنقاذه, وحتي لا يتعرض النادي للعقوبات من قبل الإتحاد الإفريقي لعدم تحديده الملعب المستضيف.

وأتجهت الأنظار بالفعل إلي التجمع الخامس حيث ملعب بتروسبورت حتي تدخل وزير الشباب والرياضة المهندس “خالد عبد العزيز” بحل هذه الأزمة بنفسه, حيث عرض أن تدفع وزارة الشباب مبلغ التأمين علي الملعب علي أن يقوم نادي الزمالك بدفع مبلغ إيجار الملعب وهو ماتم الإتفاق عليه بالفعل, حتي يسدل الستار علي أزمة الملعب نهائيا بلعب المباراة رسميا علي إستاد “برج العرب” بالأسكندرية.

يذكر أن إستاد برج العرب أفتتح في عام 2007, وقد تم بنائه علي طراز مطابق تماما لإستاد “دي فرانس” المستضيف لنهائي كأس العالم 98 في فرنسا بين “البرازيل وفرنسا”, وتم تصميمه حتي يتسع لإستضافة 80 ألف مشاهد وهو يعد أكبر ملاعب مصر من حيث السعة بعد “إستاد القاهرة الدولي” الذي يبلغ سعة الجماهير به 75 ألف مشاهد .

عن Amina Zhani

شاهد أيضاً

بالصور.. ندوة تكريم حسين فهمي بمهرجان الإسكندرية السينمائي

كتبت-سارة سليمان تصوير-أسماء نبيل أقيمت ظهر اليوم ندوة تكريم الفنان حسين فهمي ضمن فعاليات مهرجان …

أضف تعليقاً