الرئيسية / أخبار سياسية / أحد المحكوم عليهم بالإعدام في قضية بورسعيد: لم أُسجن.. وأنا لست هاربا

أحد المحكوم عليهم بالإعدام في قضية بورسعيد: لم أُسجن.. وأنا لست هاربا

أميرة عبد الهادي

قال محمود علي صالح، أحد المحكوم عليهم بالإعدام في قضية مذبحة ستاد بورسعيد، إنه لم يتم التحقيق معه في القضية سوى مرة واحدة من جانب المحامي العام، مشيرا إلى أنه تم صرفه من سرايا النيابة في نفس اليوم، ولم يتم سجنه.

وأضاف صالح، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج “هنا العاصمة”، أنه تم إخطاره باتهامه في القضية بعد 4 أشهر من حدوثها، مؤكدا أنه لم يسجن على ذمة تلك القضية، أو غيرها، حتى يتم وصفه بأنه هارب.

وأشار المتهم إلى أنه لم يهرب خارج البلاد، مؤكدا أنه يعمل سائق لسيارة نصف نقل، والجميع يعرف محل إقامته؛ لأن المحامي العام اطلع على بطاقته الشخصية أثناء التحقيق.

وقال صالح إنه لم يحضر المجزرة أثناء وقوعها، مشيرا إلى أنه، فقط حضر مباراة المصري والأهلي من المدرجات، وانصرف قبل نهاية المباراة.

وأكد صالح أنه سمع اسمه ضمن المحالين أوراقهم إلى المفتي في جلسة 26 يناير الماضي، الأمر الذي دعاه إلى استشارة المحامين، الذين نصحوه بعدم تسليم نفسه إلا بعد الحكم في القضية.

عن admin

شاهد أيضاً

حُكم نهائي بإعدام 11 شخصاً بقضية “استاد بورسعيد”

قضت محكمة النقض المصرية اليوم الاثنين، حكماً نهاياً بإعدام 11 شخصا في قضية” مذبحة بورسعيد” التي …